ادخل كلمات البحث ...

^200 مثال: حكومة التوافق الفلسطيني

الأكثر رواجا Trending

أبو عطايا :عملية « عبسان » جزء بسيط من استعدادات المقاومة

  • غزة - فلسطين اليوم
  • 19:19 - 01 نوفمبر 2013
مشاركة

حذرت ألوية الناصر صلاح الدين جيش الاحتلال الإسرائيلي من ارتكاب حماقة التفكير في شن عدوان جديد على قطاع غزة لأن مجرد مثل هذا التفكير سيجعل الاحتلال في مأزق لا مخرج منه إلا حلول وشروط المقاومة الفلسطينية

 

وقال أبو عطايا الناطق باسم ألوية الناصر صلاح الدين في تصريح وصل مراسلنا نسخة عنه : " إن تهديدات العدو الصهيوني المتتالية بشن عدوان جديد على قطاع غزة لن يهتز لها غبار مجاهد يرابط على الثغور وكل تهديداته مردودة عليه ، وطوابير الاستشهاديين تنتظر بلهفة ومقاومتنا جاهزة للرد على أي عدوان جديد " .

 

وأضاف أبو عطايا : " لن نسمح للعدو بأي شكل كان الاستفراد بأي من أبناء شعبنا أو فصيل معين لأن هذا الزمن قد ولى ، والمقاومة متفقة على الرد الواحد وبيد واحدة وبلحظة واحدة " .

 

وأكد أبو عطايا : " المقاومة الفلسطينية قوية ومتماسكة وتنتظر تلك اللحظة التي يرتكب فيها العدو الصهيوني أي حماقة لتصفية حساباتها معه والانتقام لدماء الشهداء والخروقات الإسرائيلية المتتالية بحق أبناء شعبنا ومقدساتنا " .

 

وأشار أبو عطايا إلى أن عملية عبسان في خانيونس البطولية اليوم والتي أسفرت عن استشهاد أربعة من خيرة أبناء القسام وأدت إلى مقتل وإصابة عدد من الجنود الصهاينة ما هي إلا جزء بسيط من استعدادات المقاومة لصد أي عدوان محتمل على أبناء شعبنا الفلسطيني .

 

ووجه أبو عطايا رسالة لجيش الاحتلال الإسرائيلي قائلاً : " عليكم أن تعيدوا حساباتكم جيداً ، فإذا ما تجرأتم على بداية عدوان فاعلموا أن الساعة لن تعودا إلى الوراء مطلقاً ، والعدو يفهم ما نعي جيداً " .

 

وشدد أبو عطايا : " سنكون في قلب أي مواجهة أو معركة قادمة ، وسنستخدم ما يجهله العدو من استعدادات لأي معركة قادمة ، فالمقاومة فهمت الدرس ، والاحتلال ليس بحاجة لتذكيره باستهداف الجيب العام الماضي ، وأن المقاومة تستفيد من كل ما تمر به من تجارب وتعمل على تطوير أدائها باستمرار " .

وتابع أبو عطايا : " هذه المرة ليست كسابقاتها فالمعركة تختلف وستكون بشكل جديدة وبإستراتيجية جديدة وسيخطأ العدو الصهيوني بإطلاق نار بدايتها ولن يفلح أبداً في إخماد النار مطلقاً لأن المقاومة ستكون الوحيدة القادرة على وضع اللمسات الأخيرة فيها " .