شريط الأخبار

"واشنطن تايمز": روسيا تكسب مصر وأمريكا تخسرها بسبب إدارة أوباما

01:31 - 30 حزيران / أكتوبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أوضحت صحيفة واشنطن تايمز الأمريكية، إن تحركات الرئيس الأمريكي باراك أوباما التي أدت إلى تدهور العلاقات بين القاهرة وواشنطن, شجعت الحكومة المصرية الحالية لإحياء علاقاتها مع روسيا من جديد.

ونشرت الصحيفة، عبر موقعها الإلكتروني اليوم، إلى حديث السفير "رءوف سعد" سفير مصر السابق لدى روسيا مع راديو روسيا والذي أكد فيه أن الرئيس الروسي "فلادمير بوتن" يتفهم جيدا التهديد الذي يواجه كلا من مصر وروسيا من المتطرفين المرتبطين بتنظيم القاعدة وجماعة الإخوان المسلمين, والذي أدى بمصر إلى حكم إسلامي في عهد الرئيس المعزول محمد مرسى.

وبينت الصحيفة أن إدارة أوباما قامت بدعم الرئيس المعزول محمد مرسى, كما حاولت إحباط المصريين الذين يثورون ضده عندما قررت منع المساعدات العسكرية عن مصر والتي تقدر بنحو 1.6 مليار دولار، مشيرة إلى أن ثورة 30 يونيو التي أبهرت العالم وضعت الولايات المتحدة في موقف حرج.

ونوهت الصحيفة إلى أنه في الوقت نفسه اتجهت مصر إلى  توطيد علاقتها بروسيا لأول مرة منذ حوالي ثلاثة عقود, حيث يستعد الرئيس " بوتن " لزيارة مصر قريباً.

جدير بالذكر أن العلاقة بين مصر وروسيا كانت وثيقة من عام 1950 إلى 1960 تحت حكم الرئيس جمال عبد الناصر, ولكن في عهد الرئيس أنور السادات تم توجيه البلاد وعلاقتها السياسية إلى الغرب.

انشر عبر