شريط الأخبار

الصحة: التصعيد الصهيوني على غزة دخل مرحلة تصعيدية ويشكل خطراً حقيقياً

06:33 - 28 تشرين أول / أكتوبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

اعتبر د. أشرف القدرة الناطق باسم وزارة الصحة في قطاع غزة , أن التصعيد الصهيوني على قطاع غزة يشكل خطراً حقيقياً على مجمل الخدمات الإنسانية و الصحية للمواطن الفلسطيني , بعدما دخل مرحلة تصعيدية جديدة صباح هذا اليوم باستهداف منطقة فارغة بجوار مدرسة ابتدائية أصيب طلابها بالهلع .

و حذر القدرة في تصريح صحفي له وصل مراسلنا نسخة عنه من استمرار مثل هذه الحماقات الصهيونية المتكررة و التي يركز فيها الاحتلال الصهيوني استهدافه للمناطق السكنية مما يزيد من إعداد الجرحى بين صفوف المواطنين كما حدث في اعتداءات سابقة .

و أعرب القدرة عن قلقه إزاء هذا التصعيد الخطير و الذي يتماهى مع التهديدات الصهيونية و ما يتبعها من تشديد للحصار و إغلاق للمعابر و الذي حرم مرضى قطاع غزة من 30 % من الأدوية و نحو 50% من المستهلكات الطبية مما أدى الى تراجع حاد في الأرصدة الدوائية وصل الى نفاذ 141 صنف من الأدوية و 460 صنف من المستهلكات الطبية من مجمل القائمة الأساسية و منع ادخال قطع غيار الأجهزة الطبية مما سيكون له انعكاسات خطيرة على الخدمات الخدمات الصحية الحيوية جراء ما يتبع التصعيد من استنزاف لكميات كبيرة مما هو متوفر من الأدوية و المستهلكات الطبية في ظل الإغلاق المتكرر لمعبر رفح البري للشهر الخامس على التوالي و حرمان مرضى قطاع غزة من الأدوية و المساعدات و الوفود الطبية و الاغاثية و التي عززت من خلالها وزارة الصحة خلال المرحلة السابقة أرصدتها الدوائية و العديد من خدماتها الصحية التخصصية.

واكد القدرة أن وزارة الصحة تعمل و فقاً لخطتها المعلنة في إدارة الأزمة و تناضل في كافة الاتجاهات محلياً و إقليماً ودولياً لإبقاء المشهد الصحي بتفاصيله متماسكاً و قادراً على الإيفاء باحتياجات المستشفيات ومراكز الرعاية الأولية وضمان مواصلة تقديم الخدمات الصحية بكفاءة على مدار الساعة .

 

و شدد الناطق باسم وزارة الصحة على ضرورة أن تقف المؤسسات الإنسانية الدولية عند مسئولياتها في دعم القطاع الصحي بما يلزم من الأدوية و المستهلكات الطبية و الوقود لضمان استمرار تقديم الخدمات الصحية لنحو 1,8 مليون مواطن يعيشون في قطاع غزة و يتعرضون الى سياسة ممنهجة للتمييز العنصري من قبل قادة الاحتلال الصهيوني و آلته العسكرية التي تهدد بارتكاب حماقات جديدة ضد المدنين العزل في قطاع غزة , و تستدعي من المؤسسات الحقوقية و القانونية الدولية الوقوف عندها و ملاحقة مرتكبيها قانونياً أمام المحافل الدولية.

كما و طالب القدرة المجتمع الدولي و أحرار العالم بالضغط على الاحتلال الصهيوني لوقف اعتداءاته المتكررة على قطاع غزة و فتح المعابر و رفع حصاره الغير قانوني و الغير إنساني المستمر للعام السابع على التوالي و الذي يستهدف منظومة الحياة اليومية للمواطن الفلسطيني .

كما دعا القدرة الأشقاء في جمهورية مصر العربية الى ضرورة فتح معبر رفح البري بشكل عاجل في كلا الاتجاهين و تذليل العقبات أمام حركة المرضى و المسافرين و السماح بإدخال الأدوية و المستهلكات الطبية و كذلك تسهيل حركة الوفود الطبية و الاغاثية لتعزيز صمود شعبنا الفلسطيني بما في ذلك وقف عمليات هدم الأنفاق التي لجأ إليها شعبنا الفلسطيني كحالة اضطرارية لمواجهة تبعات الحصار و العمل على تهيئة منطقة تجارية رسمية تلبي الاحتياجات اليومية للمواطنين.  

انشر عبر