شريط الأخبار

هيئة 'نصرة القدس': "إسرائيل" تبني مدينة أسفل المسجد الأقصى

05:00 - 27 تموز / أكتوبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

 قال أمين عام الهيئة العامة لنصرة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية حنا عيسى، إن "إسرائيل تبني مدينة تحت المسجد الأقصى، ويمكنها أن تستوعب آلاف الزائرين مع مطلع العام 2020، كما تبني قاعات تتسع إلى آلاف بجوار المسجد الأقصى".

وأضاف عيسى، إن "إسرائيل بنت 100 كنيس (معبد) يهودي بجوار المسجد الأقصى، بالإضافة إلى نيتها بناء كنيس قرب المسجد المرواني داخل ساحات المسجد الأقصى، ببخلاف اقتحامات يومية وقوانين من شأنها تهديد وتقسيم المسجد الأقصى زمنيًا ومكانيًا، على غرار الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل".

ومنذ عام 1996 يُقسّم الحرم الإبراهيمي، الذي يعتقد أنه بني على ضريح نبي الله إبراهيم عليه السلام، إلى قسمين؛ قسم خاص بالمسلمين، وآخر باليهود، إثر قيام مستوطن يهودي بقتل ثلاثين مسلماً أثناء تأديتهم صلاة الفجر في الحرم.

ونبه عيسى إلى أن "إسرائيل تمارس سياسة التطهير العرقي في المدينة لإعلانها عاصمة لدولة يهودية بدون عرب، وكان آخرها رفض تسجيل 22 ألف طفل (فلسطيني) في البطاقات الشخصية لذويهم"، على حد قوله.

وأشار أمين عام الهيئة إلى أن "إسرائيل تسعى من خلال الاستيطان إلى سرقة الأرض الفلسطينية في القدس والضفة".

وقال عيسى "يسكن في القدس مليون شخص، منهم 750 ألف يهودي، يمارسون الإرهاب بحق المساجد والكنائس من خلال مجموعات (تدفيع الثمن) الإسرائيلية التي تستهدف أماكن العبادة الإسلامية والمسيحية".

ويستخدم بعض المستوطنين عبارة "تدفيع الثمن" كتعبير عن أنهم ضد العرب، وعلى خلفيتها سبق أن قاموا بعدة أعمال "تخريبية" ضد ممتلكات فلسطينية في الضفة المحتلة و"إسرائيل"، شملت اقتلاع وإحراق أشجار زيتون وممتلكات، بحسب مسؤولين ومواطنين فلسطينيين.

وتابع حنا عيسى "إسرائيل تحسن استخدام الوضع الفلسطيني المنشق على نفسه والخريف العربي، وتعامل العالم المسيحي الأوربي مع القدس والمقدسات بازدواجية المعايير"، مضيفًا "كان آخرها التصويت على ستة قرارات في اليونسكو (منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة) لصالح فلسطين والقدس رفضتها الولايات المتحدة، ووقفت إلى جانب إسرائيل ضد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني".

ودعا عيسى البطريركيات الأرثوذكسية في القدس وبابا الفاتيكان فرانسيس الأول إلى أن "تتخذ موقفًا حازمًا تجاه الانتهاكات الإسرائيلية على المقدسات"، لافتًا إلى أن "بابا الفاتيكان يؤكد حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته إلا أن عليه اتخاذ مواقف صارمة تجاه الاعتداءات وتعريتها ولتثبيت القرارات الشرعية".

وعن واقع المقدسات المسيحية بفلسطين، قال حنا عيسى "تتعرض كنيسة القيامة والأديرة المسيحية في المدينة المقدسة إلى اعتداءات واستهداف من قبل آلة الاحتلال الإسرائيلي التي لا تفرق بين مسيحي ومسلم، مما أدى إلى تناقص في أعداد المسيحيين في فلسطين".

وأوضح أن "إسرائيل تسعى إلى صبغ النزاع "الإسرائيلي" الفلسطيني على أنه نزاع ديني بين اليهودية والإسلام"، مضيفًا "نحن مسيحيو فلسطين جزء أصيل لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، والصراع صراع بين احتلال وشعب محتل".

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات "الإسرائيلية" على تصريحات حنا عيسى.

ويتعرض المسجد الأقصى لاقتحامات شبه يومية يقوم بها مستوطنون متطرفون، تحت حراسة مشددة من قوات الجيش والشرطة الإسرائيليين، الأمر الذي يثير حفيظة الفلسطينيين ويسفر عن اندلاع مواجهات بين الطرفين.

انشر عبر