شريط الأخبار

بعد فشلها بخنقه.. لاجئة سورية تقتل طفلها بابرة بنزين

04:33 - 25 كانون أول / أكتوبر 2013

صورة توضيحية
صورة توضيحية

وكالات - فلسطين اليوم


تنذر تفاقم معاناة اللاجئين السوريين الفارين من دوامة العنف في بلادهم بعواقب وخيمة على تلك الأسر تجلت أخيرا في إقدام لاجئة سورية في الأردن على قتل طفلها المصاب بالتوحد بحقنة بنزين.

ووفقاً لما أوردته وكالة فرانس برس فقد وقعت الحادثة المأساوية في مستشفى الأميرة بسمة بمدينة إربد، حيث كان الطفل البالغ من العمر 7 أعوام يرقد منذ أسبوع في غرفة العناية المركزة بعد إصابته باختناق إثر التفاف حبل على عنقه.

وحسب مصدر أمني أردني، فإنه أثناء زيارة اللاجئة السورية لطفلها المصاب مرض التوحد، "قامت بحقن إبرة بنزين في المحلول الطبي (المغذي)"، ما أدى إلى وفاته على رغم محاولة الأطباء اسعافه.

وأضاف المصدر أن "جهاز القلب والتنفس أطلق إنذارا فور توقف نبضات القلب، فهرع الأطباء لمحاولة إنقاذ الطفل فيما انتشرت رائحة البنزين بالغرفة فتم اكتشاف الجريمة والتحفظ على السيدة".

وأقرت الأم خلال التحقيق بـ"أنها قامت بحقن طفلها بالبنزين بعد أن فشلت محاولتها الأولى لقتله بلف حبل حول عنقه"، وذلك بغية إراحته "بعد أن تعبت من رعايته ومن الظروف التي تمر بها إثر الفرار من سوريا".

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، فإن 540 ألف سوري لجأوا إلى الاردن منذ اندلاع النزاع في بلدهم في 2011، ويقيم معظمهم في مدن وقرى شمالي المملكة، منهم نحو 120 ألفا بمخيم الزعتري في محافظة المفرق على الحدود مع سوريا.

ويعاني معظم هؤلاء من ظروف اقتصادية وصحية صعبة، خاصة الأطفال الذين يشكلون نحو 50 بالمائة من اللاجئين البالغ عددهم أكثر من 4 ملايين شخص، حسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية

انشر عبر