شريط الأخبار

العمل النسائي إقليم شرق غزة تنظم ندوة سياسية بذكرى الشقاقي

06:34 - 22 تشرين أول / أكتوبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

نظمت دائرة العمل النسائي بمنطقة اجديدة إقليم شرق غزة عصر الاثنين ندوة بعنوان "الدكتور فتحي لك منا كل الوفاء" بمسجد الخلفاء ، بحضور الشيخ عبدالله الشامي والأستاذ نوفل الوادية ومسئولة الإقليم الأخت أم سامر الحلو ومشرفات المناطق ولفيف من نساء الحي.

وقد تحدث القيادي "الشيخ عبدالله الشامي" عن حياة الدكتور فتحي الشقاقي منذ أن كان طفلاً مبدعاً وموهوباً إلى أن أصبح معلماً وطبيباً  ومجاهداً وقائداً.

ونوه الشيخ الشامي  إلى أن الدكتور فتحي تأثر بالسياسة وبواقع الأمة في مراحل حياته الأولى وهو طالب في المدرسة متميزا وهو في مراحل عمره الأولى ومنذ أن كان طالبا في المدرسة,حيث كان دائم التأمل والتفكير, وكانت له ملاحظاته في كل ما يدور حوله,كما كان مهتما بسائر العلوم الغير منهجية وهو في المرحلة الإعدادية.

وتابع قائلا أـن الشهيد فتحي الشقاقي لم يكن مجرد أمين عام لفصيل فلسطيني بل كان أكبر من ذلك حيث كان يحمل هم الأمة والإسلام العظيم، وكان يتحرر شوقاً لتغير هذا الواقع ولرفع المعاناة عن شعبنا وأمتنا".

وأضاف، الشقاقي آمن بأن فلسطين هي القضية المركزية للأمة الإسلامية مشيراً إلى أن أول من طرح فكرة الجهاد والمقاومة في فلسطين هو الدكتور فتحي الشقاقي وهو أول من دعا للتصدي لجيش الاحتلال وذلك من خلال مقالاته وكتاباته المستمرة والتي كان يحث الناس فيها إلى الصمود.

كما أكد أن حركة الجهاد الإسلامي هي أول من فجرت عملية السكاكين وكان منفذها البطل خالد الجعيدي ومن ثم العمليات الاستشهادية.

قائلا "بدأ حينها العدو الصهيوني يعرف  أن هناك متغيراً في موازين الصراع وان الشقاقي أصبح يشكل عليهم خطر فقاموا بإبعاده خارج فلسطين"

وفي ختام حديثه أوضح أن الدكتور الشقاقي هو المفكر الحقيقي لثورة الإسلاميين لان الشقاقي ترك لنا تراث هام في الفكر والثقافة والعلم  كانت له رؤى مهمة في تشكيل حركة الجهاد الإسلامي من خلال أفكاره  ومبادئه وأطروحاته

ومن الجدير ذكره أن دائرة العمل النسائي التابعة لحركة الجهاد الإسلامي بشرق غزة  تنظم العديد من الفعاليات والندوات الثقافية والسياسية في ذكرى استشهاد الدكتور المفكر و المعلم  الشهيد"فتحي  إبراهيم   الشقاقي" رحمه الله.

انشر عبر