شريط الأخبار

مقترح "إسرائيلي" لتقسيم الأقصى على طاولة "الكنيست"

01:45 - 22 كانون أول / أكتوبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


قالت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، إن نشطاء من حزب "ليكود" الحاكم في الدولة العبرية، يتزعمهم نائب رئيس الكنيست "موشيه فيجلين" كشفوا عن مقترح مفصل لتقسيم المسجد الأقصى زمانيًا ومكانيًا بين المسلمين واليهود، من أجل إقراره في "الكنيست" (البرلمان) ومن قبل الحكومة الإسرائيلية قريباً، بالتعاون والتنسيق مع لجنة الداخلية البرلمانية.

وأكدت المؤسسة، في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، أن المسجد الأقصى المبارك بكامل مساحته 144 دونمًا، ما فوق الأرض وتحتها، هو حق خالص للمسلمين، وأنه لا حق لغيرهم فيه ولو بذرة تراب واحدة، محذرة من هذا المقترح وأمثاله.

وأوضحت أن هذا المقترح "استمرار لحالة الاعتداءات والاستهدافات المتواصلة والمتصاعدة على المسجد الأقصى من قبل الاحتلال واذرعه، مطالبة بعمل عاجل على المستوى الرسمي والشعبي لإنقاذ المسجد الأقصى من جملة المخاطر التي تتهدده".

وأكدت المؤسسة أن "الرباط الدائم والباكر في المسجد الأقصى عبر مشروع مصاطب العلم ومسيرة البيارق، وتكثيف شد الرحال إلى الأقصى من أهل الداخل والقدس؛ سيظل الوسيلة التي من خلالها نحمي المسجد الأقصى برفده بأكبر عدد من المصلين والمرابطين".

وأكدت "مؤسسة الأقصى" أنها حصلت على نسخة من المقترح التفصيلي لتقنين تقسيم المسجد الأقصى زمانيا ومكانياً واعتماد صلوات يهودية جماعية – ستقوم المؤسسة بترجمة الوثيقة بنصها كاملا وتعميمها لاحقاً.

وأوضحت أن المقترح تم إعداده من قبل منظمة "منهيجوت يهوديت (قيادة يهودية)، وهي جناح في حزب الليكود ، حيث قالت إنها ستقدمه للجنة الداخلية في الجلسة التي كان من المخطط أن تعقد يوم غدٍ الأربعاء أطلقوا عليه اسم "مقترح إدارة جبل الهيكل"، المسمى الاحتلالي للمسجد الأقصى.

وتحدث أحد أعضاء هذه المجموعة ويدعى "ميخائيل فوئه"، مدير وحدة البحث للقناة السابعة العبرية، بأن المقترح أعد لتقديمه لـ "وزير الأديان"، وأنه ينطلق من الأساس من القاعدة بأن "جبل الهيكل" مقدس فقط لليهود، وانه يجب إعادة السيادة كاملة لدولة إسرائيل على جبل الهيكل.

وأضاف ميخائيل أنه يتوجب تعيين مفوض يقوم بتنفيذ بنود المقترح لترتيب الصلوات اليهودية في "جبل الهيكل"، بحيث تكون صلوات اليهود الفردية مسموحة بكل أنحاء المسجد الأقصى، أما الصلوات الجماعية فيخصص لها مساحات في الجهة الشرقية بالقرب من باب الرحمة، على مدار ساعات اليوم، على أن يكون من صلاحيات المفوض الخاص بزيادة المساحة التي يمكن بها تأدية الصلوات الجماعية اليهودية، خاصة في وقت الأعياد والمناسبات اليهودية، كما يمكن حصر دخول اليهود فقط إلى "جبل الهيكل" خلال الأعياد والمناسبات اليهودية.

وكانت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" قد كشفت في تقرير سابق عن مسودة اقتراح ومخطط خارطة لتقسيم زماني ومكاني وإقامة كنيس يهودي على خمس مساحة المسجد الأقصى في الجهة الشرقية منه.

وتقول مسودة الاقتراح هذه أنه يتوجب تخصيص مساحة في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى – تشكل خمس مساحة "جبل الهيكل"- تمتد من محاذاة مدخل المصلى المرواني في الجهة الجنوبية الشرقية من الأقصى مرورا بمنطقة باب الرحمة وانتهاءً عند باب الأسباط – أقصى الجهة الشرقية الشمالية من الأقصى-، على أن تشكل هذه المساحة بمثابة كنيس يهودي ، توزع فيها مساحات لإقامة الصلوات اليهودية الفردية، وأخرى للجماعية، وهي المساحة القريبة والتي تحوي منطقة باب الرحمة، وفق أوقات زمانية محددة موزعة على أيام الأسبوع وأخرى على مواسم الأعياد والمناسبات اليهودية.

انشر عبر