شريط الأخبار

بلاتيني: مشاكل قطر مع تنظيم كأس العالم أعمق من قضية طقس

02:00 - 21 تشرين أول / أكتوبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

حث ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم قطر على حل "مشاكلها" قبل كأس العالم 2022 التي تستضيفها البلاد.

وقال بلاتيني في مقابلة مع تلفزيون كانال بلوس أذيعت الأحد "(تنظيم كأس العالم) هدية حصل عليها القطريون".

وأضاف "لكن هناك مشاكل ويجب أن يقوموا بحلها.. هناك مشاكل أكثر أهمية من مسألة اللعب في الصيف أم الشتاء"، في إشارة على ما يبدو إلى قضية العبودية التي تتهم قطر بممارستها ضد العمال الذين يعملون في حضائر بناء منشآتها التي بدأت في تجهيزها استعدادا لاستقبال التظاهرة الكروية الضخمة.

وكان سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) قد ألمح أن نهائيات كأس العالم 2022 قد تقام أثناء الشتاء لان درجات الحرارة عالية جدا في قطر في الفترة من يونيو/ حزيران إلى يوليو/تموز.

وتم توجيه انتقادات إلى قطر بشأن حالة العمالة الوافدة إليها فيما يتعلق بظروف العمل وأخبار عن وفاة عمال في مواقع للإنشاءات.

وتتعرض قطر لضغط متزايد من اجل وضع حد لما وصفته منظمات حقوقية بأنه "استغلال" للعمال الوافدين العاملين في المشاريع الإنشائية الضخمة التي تحضر لاستضافة كاس العالم في 2022.

وقبل أقل من أسبوعين، طالب وفد نقابي دولي قطر الدولة التي تستعد لاستضافة كأس العالم لكرة القدم في 2022 بتحسين ظروف حياة الوافدين العاملين في قطاع الإنشاءات "الآن".

وقال الوفد الذي ضم 18 شخصا في بيان أصدره في نهاية مهمة في قطر استمرت أربعة أيام، "يتعين اتخاذ تدابير قوية الآن وليس في المستقبل" لتحسين ظروف عمل وحياة العمال الاجانب.

والخميس الماضي، اكدت منظمة غير حكومية استرالية اعدت تقريرا عالميا عن العبودية، أن قطر التي ستستضيف فعاليات كأس العالم لكرة القدم في 2022، بدأت تدرك "فداحة المشكلة" التي يشكلها استغلال العمال المهاجرين من جنوب شرق آسيا.

وقال نيك غرونو رئيس منظمة "ووك فري فاونديشن" التي أصدرت التقرير العالمي الاول حول العبودية ان "السلطات القطرية بدأت للتو تدرك انه موضوع يتعين معالجته".

وانتقدت المنظمة الظروف القاسية للعمال المهاجرين في قطر نقابات ومنظمات غير حكومية في الاسابيع الاخيرة بعدما كشفت صحيفة الغارديان البريطانية عن وفاة 44 عاملا نيباليا في الورش القطرية بين بداية حزيران/يونيو وبداية آب/اغسطس 2013.

ونفت الحكومة القطرية هذه الاتهامات وكلفت شركة محاماة عالمية للتحقيق فيها، وذلك خشية من أن تؤدي هذه الاتهامات إلى حرمانها من استضافة مباريات كاس العالم في كرة القدم عام 2022.

وقال الاتحاد الدولي للنقابات ان "فورة البناء استعدادا لكأس العالم في كرة القدم قد تكلف اربعة الاف عامل مهاجر حياتهم في السنوات السبع المقبلة، اذا لم تتخذ تدابير لضمان حقوقهم".

وقدر تقرير "ووك فري فاونديشن" بما بين اربعة الاف و4400 عدد الاشخاص الذين يتعرضون للعبودية الحديثة في قطر، وذلك من اجمالي 29.8 مليونا في العالم.

ويضع هذا الرقم قطر في المرتبة 96 بين 162 بلدا وفق تصنيف تحتل موريتانيا وهايتي وباكستان اسوأ ثلاثة مراتب فيه.

وتأتي الاتهامات باستعباد العمال الآسيويين الذين يشتغلون في المنشآت الرياضية التي تهيئها قطر لاستقبال كأس العالم في العام 2022، لتنضاف إلى ما يعرف بقضية الطقس الحار التي أثارتها عدة دول مطالبة بدعوتها لتقديم موعد التظاهرة الى فصل الشتاء.

وتدرس الفيفا بضغط من الاتحاد الأوروبي (ويفا) ومن بلاتيني نفسه لتغيير موعد كأس العالم. واستجاب بلاتر رئيس فيفا لضغةط بلاتيني. وقال إنه لن يذهب الى سحب كأس العالم من قطر لكنه قد ينظر بجدية في تغيير موعد تنظيم المسابقة إلى فصل الشتاء كما يطالب بذلك العديدون.

 

وقبل ذلك كانت جهات دولية عديدة قد اتهمت قطر بدفع عملات لممثلي اتحادات كروية قارية حتى يصوتوا لها في حفل اختيار البلد المنظمة للكأس العالمية الأغلى والتي فازت بها امام دول مثل استراليا والولايات المتحدة.

ودفع محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي السابق لكرة القدم والذي كان مرشحا لمنافسة بلاتر على رئاسة فيفا "حياته الرياضية" ثمنا لهذه الاتهامات بالرشوة.

انشر عبر