شريط الأخبار

وزارة الأسرى: تدهور خطير في صحة الأسيرين معتصم رداد ومراد سعد

11:21 - 20 تموز / أكتوبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

حذرت وزارة  شؤون الأسرى اليوم الأحد، من خطورة الوضع الصحي للأسيرين معتصم رداد ومراد سعد، المعتقلين في سجني 'هداريم' و'النقب'.

وأفاد محامي الوزارة فادي عبيدات اليوم الأحد، بأن الوضع الصحي للأسير معتصم رداد(32 عاما)، والمحكوم 20 عاما أصبح سيئاً جداً بسبب معاناته من سرطان في الأمعاء، وإصابته بنزيف مستمر لم يتوقف.

وقال عبيدات الذي زار الأسير رداد في سجن 'هداريم'، إن وضعه يتراجع للأسوأ وبشكل مقلق، نتيجة النزف الشديد، والآلام الحادة في البطن، وأصبح يعطى ابر الكيماوي كل ستة أسابيع بدلا من 6 شهور، ويشعر بآلام حادة في المفاصل، ومشاكل وعدم انتظام في دقات القلب.

وأفاد الأسير رداد للمحامي' بأنه منذ سنة لم تجرِ له أية فحوصات طبية بخصوص المرض الذي يعاني منه، خاصة صور الأشعة CT''، وفحص المنظار، حيث من المفترض أن تجرى له كل 6 شهور لمعرفة تطور المرض معه'، مشيرا إلى أنه يعالج بواسطة الكيماوي والكورتزون بالإضافة إلى المسكنات، رغم أن مرضه دائم ولا يمكن الشفاء منه نتيجة الالتهابات التي سببها له داخل الأمعاء، موضحا أنه تقدم قبل عام ونصف بطلب الإفراج المبكر، وتم رفض طلبه.

من جانب آخر، أفاد المحامي أن الوضع الصحي للأسير مراد رشيد سعد، المحكوم 12 عاما سيء للغاية، بسبب انتشار أورام في جسمه، وإصابته بنزيف دموي، حيث  بدا هذا المرض معه منذ عامين.

وقال خلال زيارته للأسير سعد في سجن 'النقب' 'إن الأطباء أخذوا منه عينات من الرأس والفم في مستشفى 'هداسا عين كارم'، وأجري له فحص آخر في مستشفى 'الرملة' لفحص سرطان المعدة، وتم أخذ 15 عينة من مختلف مكونات المعدة، ولم يتم إعطاؤه نتيجة الفحوصات، ما سبب له قلقاً وخشية أن يكون مصاباً بالسرطان.

وأضاف الأسير 'أن الأطباء يرفضون الإفصاح عن حقيقة مرضه، علما بأن وزنه تناقص 10 كغم خلال عشرة شهور، ويعاني من انزلاق في فقرات العمود الفقري، وبحاجة إلى تدخل سريع للعلاج'.

انشر عبر