شريط الأخبار

فتح: سنتعامل مع أي خطوة عملية تؤكد التزام حماس بتنفيذ اتفاق المصالحة

01:02 - 19 تموز / أكتوبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكدت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، أن الشعب الفلسطيني أحوج ما يكون لتحقيق المصالحة، وأنها ستتعامل مع أي خطوة عملية تؤكد التزام حماس بتنفيذ اتفاق المصالحة.

وأوضح فايز أبو عيطة المتحدث باسم حركة فتح في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية": أن خطاب رئيس الوزراء بغزة اسماعيل هنية الذي ألقاه اليوم السبت، يتطلب إجراء خطوات عملية من جانب حركة حماس لتنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه.

وأضاف، أن خطاب هنية يتطلب خطوة عملية حقيقية من جانب حماس لترجمة الأقوال والتمنيات التي تحدث عنها هنية في خطابه، باستئناف اللقاءات بين حماس وفتح وبدء تنفيذ ماتم الاتفاق عليه بين الحركتين.

وكان هنية قد طالب في خطابه بضرورة البحث العملي في آليات تطبيق اتفاق المصالحة وإنهاء الانقسام مع التركيز على الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية وتحديد موعد لإجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمجلس الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية وتوفير الأجواء الداخلية والحريات العامة اللازمة لإجرائها، داعياً الرئيس محمود عباس لسرعة تشكيل الحكومة بناءً على ذلك.

وبين أبو عيطة، أن جوهر القضايا التي تحدث بها هنية هي عملية المصالحة، وأن تحقيقها سيلقي بظلاله على كل القضية الفلسطينية برمتها.

وقال:"إن حديث هنية وتمنياتها بتحقيق المصالحة وموافقته على تشكيل حكومة التوافق وإعلان موافقته على تحديد موعد إجراء الانتخابات، يتطلب إقرانها بأفعال وخطوات عملية لتنفيذ كل ما تم الاتفاق عليه، وسنتعامل مع أي خطوة عملية تؤكد التزام حماس بتنفيذ اتفاق المصالحة"

وأضاف أبو عيطة، أن الشعب الفلسطيني، بحاجة لتحقيق الوحدة وأحوج لها أكثر من أي وقت، وتحقيقها يلقي بظلاله وينعكس على الشعب الفلسطيني، سواء على المستوى السياسي والاجتماعية والإنساني، لإنقاذ شعبنا مما يحاك ضده من مؤامرات تستهدفه.  

انشر عبر