شريط الأخبار

"فضيحة كوماسي" تحيل "عيد" جماهير الكرة المصرية إلى "مأتم"

08:50 - 16 تشرين ثاني / أكتوبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم


عاشت جماهير كرة القدم المصرية كابوساً مروّعاً، وتلقت صدمة جديدة بتحول حلم التأهل لكأس العالم لأول مرة منذ 23 عاماً إلى سراب، اثر الهزيمة الثقيلة أمام غانا بستة أهداف مقابل هدف في ذهاب الدور الحاسم من التصفيات المونديالية عن قارة إفريقيا.

ولم يكن أكثر المتشائمين في مصر يتوقع السقوط بهذه النتيجة غير المسبوقة في التاريخ الحديث لمنتخب "الفراعنة" الذي لطالما صال وجال في القارة السمراء، وتفوق على منتخب غانا بالذات، خلال بطولات كأس الأمم الإفريقية.

وأجمعت الصحف ووسائل الإعلام المصرية عقب المباراة على أن ما حدث في كوماسي "كارثة"، وذهبت بعضها إلى وصف الهزيمة بـ"الفضيحة" مؤكدة أن التعويض في مباراة الإياب سيكون أمراً مستحيلاً.

وقالت صحيفة "اليوم السابع": إن "الفراعنة" ودعوا حلم المونديال بـ"نكسة كوماسي"، مشيرة إلى ان الهزيمة كانت قاسية وغير متوقعة على الإطلاق، واستطلعت آراء العديد من الرياضيين المصريين الذين لاموا المدرب الأميركي بوب برادلي وحملوه جانباً كبيراً من المسؤولية.

ونوّهت الصحيفة إلى خيبة الأمل الواسعة في الشارع المصري بسبب الهزيمة، وقالت "إن الدقائق الأخيرة من المباراة شهدت مغادرة الجماهير المصرية للمقاهي بعد أن انتابتهم حالة من الحزن الشديد، مبينة أن الخسارة التي تزامنت مع أول أيام عيد الأضحى عكّرت المزاج العام في الشارع المصري".

أما صحيفة "المصري اليوم" فقالت إن سداسية غانا وضعت "الفراعنة" في مهمة شبه مستحيلة للوصول لكأس العالم، مشيرة إلى أن المنتخب المصري قدّم أسوأ مبارياته على الإطلاق خلال التصفيات، بينما استغل منتخب غانا الأداء المتواضع للضيوف وحقق فوزاً عريضاً قرّبه من خطف بطاقة البرازيل.

ونقلت الصحيفة تصريحات بوب برادلي عقب المباراة والتي أكد فيها تحمله مسؤولية الهزيمة، واعتذاره لعموم المصريين، واعترافه بأن حلم التأهل لكأس العالم أصبح أشبه بالمستحيل.

ولم تتوان صحيفة "الوطن" عن وصف الهزيمة أمام غانا بـ"الفضيحة"، وأشارت إلى أن الجماهير المصرية المتواجدة في غانا حملت برادلي وجهازه المعاون المسؤولية، بفعل مجاملته لبعض اللاعبين مثل أحمد شديد قناوي وشيكابالا، رغم انخفاض مستواهم الفني.

وبالتوازي مع ذلك، طغت الهزيمة القاسية لمنتخب مصر وتحول الآمال باللعب في كأس العالم إلى سراب؛ على أحاديث وتعليقات المصريين في مواقع التواصل الاجتماعي التي تحولت إلى ما يشبه "بيت العزاء"، وسط حالة من الغضب الممزوج بالاستياء العام من الأداء المخيب للاعبين.

انشر عبر