شريط الأخبار

الغصين: خطاب هنية سيحدد الموقف السياسي للحكومة من قضايا مهمة

09:40 - 13 حزيران / أكتوبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية بغزة إيهاب الغصين، أن خطاب رئيس الوزراء بغزة إسماعيل هنية الذي سيلقيه السبت المقبل، سيحدد الموقف السياسي للحكومة من العديد من القضايا المحلية والاقليمية.

ويتصادف موعد خطاب هنية، التاسع عشر من أكتوبر، موعد الذكرى الثانية لصفقة "وفاء الأحرار" التي حررت المقاومة بموجبها 1027أسيراً وأسيرة مقابل إطلاق سراح الجندي "جلعاد شاليط".

وأوضح الغصين، في تصريحات إذاعية، أن فحوى الخطاب يتضمن الحديث عن كل ما يتوقعه المواطن في ظل المتغيرات المحيطة والأوضاع بشكل عام على الساحة الفلسطينية، من تزايد الاستيطان وتهويد المدينة المقدسة، وتزايد الاعتداءات "الإسرائيلية".

كما سيحدد هنية – حسب الغصين- خلال الخطاب الذي سيلقيه في العاشرة صباحاً، الموقف السياسي من العديد من الأمور والقضايا العامة المحلية والاقليمية، وما يخص المصالحة ليكون هناك تحرك بما يتعلق القضايا الفلسطينية وخاصةً الداخلية، متوقعاً أن الخطاب سيرضي المواطن الفلسطيني.

وفي سؤال حول ظهور الوقود المصري في غزة، أكد المتحدث باسم الحكومة بغزة، أن حملة تدمير الأنفاق مازالت مستمرة ومتواصلة، مستشهداً بإصابة امرأة بالأمس خلال هدم منزل به نفق في رفح.

وقال:" هناك جهود حقيقية لإدخال المواد لغزة، لكن ما نريده هو حل حقيقي للتبادل التجاري، حيث أن البضائع التي يتم إدخالها لا تصل مجاناً بل يتم دفع أثمانها، وأن يكون هناك منطقة حرة كما طالبت مصر سابقاً على لسان رئيس المخابرات المصري رأفت شحادة"

وتحدث الغصين، عن وجود صعوبات حقيقية لما يتم إدخاله لغزة، ولكنه أقر بوجود جهود تتم لاستمرار إدخال المواد، حيث يتم تشغيل نفق أو إعادة فتح آخر، مشدداً في ذات الوقت على موقف الحكومة من الأنفاق، حيث تعتبرها حالة اضطرارية لا ترغبها في ظل الحصار المشدد على غزة.

وفي موضوع آخر، أعرب المتحدث باسم الحكومة بغزة، عن أسفه للأنباء التي تحدثت عن طلب مصادر "إسرائيلية" من المصريين تخفيف القبضة على قطاع غزة، معتبراً أن هذه الأخبار أمور إعلامية "إسرائيلية" لها أهداف أخرى، مطالباً برفع الحصار وفتح معبر رفح بشكل كامل.

انشر عبر