شريط الأخبار

هل ستقضي "ابسلوتا" على محصول الطماطم في القطاع ؟

08:57 - 13 حزيران / أكتوبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

عادت آفة "توتا أبسلوتا" او ما يسمى بحفار الطماطم بالظهور من جديد ومهاجمة  العديد من الحقول الزراعية المزروعة بالطماطم في مدينتي خان يونس ورفح , والتسبب بإتلاف العديد من المحاصيل بعد إفرازها ليرقات خضراء تقضي على المحصول ,مما يظهر السبب الحقيقي لارتفاع أسعار الطماطم خلال هذة الأيام.

وآفة توتا أبسلوتا هي عبارة عن فراشة صغيرة نسبيا طولها من 5 ــ 7 مم وعرضها مع فرد الجناحين يصل إلى 1سم، ولها من 10-12 جيلا في السنة ودورة حياتها حوالي 40 يوما وهي حشرة ليلية تختبئ نهارا بين الأوراق والأنثى تضع بيضها على النبات العائل وقد يصل عدد البيض إلى أكثر من 250-300 بيضة وعادة ما تضع الأنثى البيض على السطح السفلي للورقة.

و أول ظهور لآفة توتا أبسلوتا لأول مرة عام 2006 على الطماطم في اسبانيا، وفي عام 2008 اكتشفت في بعض المناطق من فرنسا، والجزائر، والمغرب، وفي عام 2009 سجلت هذه الحشرة رسميا في فرنسا، و ايطاليا، و تونس و مالطا، ووصلت إلى قطاع غزة في أوائل عام 2010 وألحقت خسائر كبيرة بمزارعي الطماطم.

خسائر المزارعين المصابة حقولهم بالآفة بلغت إلى 100%، وسط تأكيدهم لارتفاع سعر اللتر الواحد من المبيد الكيماوي المضاد والقاتل لهذه الآفة يصل إلى 750 شيكلا.

ومن جانبه أكد رئيس مجلس إدارة جمعية المزارعين الفلسطينيين عاشور اللحام  وخاصة بعد حديث عدد من المزارعين عن تلف 100% من محصولهم واتهام وزارة الزراعة والمنظمات الدولية بعدم مساعدتهم للمزارعين بالقضاء على الآفة " انتشار آفة توتا أبسلوتا في الأراضي الزراعية المكشوفة المزروعة بالطماطم بنسبة تصل إلى 100% والدفيئات الزراعية بنسبة تصل إلى 90%.

ويقول عاشور إن "مكافحة هذه الآفة المدمرة خجول ومتواضع من قبل جميع الجهات، وكذلك المزارع الفلسطيني لا يستطيع وحده القضاء عليها، لأنه بسيط وإمكانياته ضعيفة لا تصل إلى درجة القضاء عليها بشكل كبير.

ومن جانبه قال مدير دائرة الوقاية في وزارة الزراعة بحكومة غزة منير سرداح أن آفة توتا أبسلوتا منتشرة بالفعل في الأراضي الزراعية المكشوفة والدفيئات المزروعة بالطماطم، و الوزارة قامت بإعطاء مجموعة من التعليمات والإرشادات للمزارعين في كيفية التعامل معها ومكافحتها قبل وصول أراضيهم.

ويقول سرداح إن" المزارع الملتزم بالتعليمات تكون نسبة الإصابة عنده قليلة ومسيطر عليها، ولكن المزارع غير الملتزم تنتشر هذه الآفة بسرعة وتتلف محصوله، لذلك يجب على مزارع الدفيئات إغلاق دفيئته بشكل محكم لأن الحشرة طولها يبلغ 1 سم وتدخل عبر أي ثقب في الدفيئة، وكذلك يجب على مزارع الأرض المكشوفة استخدام المصائد الترمونية لجلب الذكر وقتله"، مبينًا أن الوزارة قامت بتوزيع مصائد على جميع مزارعي الطماطم.

ويوضح سرداح أن الوزارة وضعت برنامج رش للمبديات الكيماوية القاتلة للآفة للمزارعين في الأراضي المكشوفة وكذلك الدفيئات، وهو برنامج فعال يقضي على اليرقات والبيض في فترة الأمان، ولكن المزارع حين يفشل في القضاء عليها يضع فشله على الوزارة.

وأوضح مدير دائرة الوقاية وزارة الزراعة سرداح أنه في حالة انتشار الآفة بسرعة يصعب السيطرة عليها والقضاء عليها.

انشر عبر