شريط الأخبار

قضى عمره في المقاومة..تشييع حاشد للقيادي في الجهاد يوسف العارف

12:35 - 12 تشرين أول / أكتوبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

انطلقت بعد ظهر اليوم السبت جنازة الشيخ العلامة يوسف العارف، أحد قيادات الجهاد الإسلامي في الضفة الغربية من مسجد قرية جالود، جنوب نابلس المحتلة باتجاه مقبرة البلدة حيث وري جثمانه الثرى هناك.

و شارك في الجنازة حشد كبير من القيادات العمل ألفصائلي و الأحزاب وقادة العمل النقابي و الشعبي و الأهالي.

و كان الشيخ العارف "أبو مالك" توفي يوم أمس في مدينة نابلس، حيث وافته المنية عن عمر يناهز 68 عامًا إثر إصابته بسكتة قلبية.

و الشيخ يوسف العارف ولد عام 1946 في قرية جالود قضاء نابلس وحصل على شهادة البكالوريوس في اللغة العربية من الجامعة الأردنية، وعمل في سلك التدريس حتى عام 2004.

و في حديث ل"فلسطين اليوم" قال الشيخ خضر عدنان، و الذي شارك في تشييع الشيخ العارف:" نحن اليوم نودع رمز من رموز الحركة الوطنية الذي لطالما ساهم في نشاط الحركة الأسيرة الفلسطينية و لم يدخر جهد و لم يتردد لحظة حتى إعتقاله و الأخر فترة قصيرة".

و تابع خضر:" هذا يدفعنا كشباب فلسطيني أن ننظر لهذه النماذج الفلسطينية الفذه التي لم تفتر في مواجهة الإحتلال و جهاده و مقاومته، فإذا كان يوسف العارف و حتى هذا السن المتقدم في عمره ورغم حالته الصحية الصعبة لم يتردد لحظة لماذا نحن نتردد".

و قال خضر:" دعوتي لنفسي و لغيري أن لا تشغلنا مشاغل هذه الدنيا و أن نتحرك و لا نتردد و أن نعتبر حياتنا في سبيل الله عز و جل وحارس العمر هو الأجل".

و تابع خضر:" يوسف العارف قدم أبنه عاصم وفي سجون الإحتلال والذي كان ناشط في مقاومة الإحتلال وتوفي وهو لا يزال طالبا في قسم الصحافة في جامعة النجاح إثر إصابته بمرض عضال، و قدم أبنه أسيرا حمزة و الذي يواجه حكما بالسجن 30 عاما في سجون الإحتلال لمشاركته في عمل فدائي فلسطيني و من عملية سامي عنتر، و أبنته معتقله، و أبنه مالك أعتقل لسنوات طويلة".

و قال خضر:" جاءت وفاته في الأيام العشر ذو الحجة إن شاء الله تكون مكرمة و دلالة قبوله ولا نزكيه على الله و الله حسيبه إن شاء الله".

و بحسب خضر فإن الشيخ يوسف العارف كانت له إسهامات مميزة في التقريب بين أبناء الأمة و كتب كتابات جريئة سبق فيها غيره و خاصة الحديث عن أبناء الأمة ووحدة أبناء الأمة وضرورة نبذ حاله التشرذم لمواجهة هذا الإحتلال المجرم.

ويعد العارف من أبرز الكتاب الذين تناولوا عدة مجالات في السياسة ومن أبرزها كتاب "الميزان" بين السنة والشيعة، وكتاب "التاريخ الجهادي لحركة الجهاد الإسلامي"، كما أن له عدة مذكرات غير مطبوعة بالإضافة لأبحاث في اللغة العربية والتاريخ ونواح عدة.

ومؤخرا كان يعكف على إصدار كتاب "تيسير العسير في النحو والصرف"، و كتابه مذكرات في الأسر و خارجه.

انشر عبر