شريط الأخبار

وزير صهيوني: باستطاعتنا ضرب إيران وإذا تحرك حزب الله سنهدم لبنان كليا

04:22 - 11 كانون أول / أكتوبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


أعلن الوزير السابق بحكومة الاحتلال ، تساحي هنغبي، الذي كان مسؤولا لعامين عن الأجهزة السرية الإسرائيلية، ورئيسا للجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست، اليوم أن "إسرائيل" قادرة بمفردها على مواجهة إيران وشن هجوم عسكري ضدها في حال رفض الغرب والولايات المتحدة القيام بذلك.

وقال هنغبي في مقابلة مع موقع صحيفة معاريف: إن تجربة الماضي تدل على أن الغرب ليس معينا بالوصول لمواجهة مع إيران.

و وفقا لهنغبي، فقد قام أوباما بجهد دبلوماسي هائل من أجل فرض عقوبات فعالة ومؤثرة، لكن الإيرانيين أذكياء، فهم على استعداد على ما يبدو لإنقاذ أنفسهم.

و أضاف: "لن يتمكن إوباما ، في مواجهة إيران من توقيع اتفاق جيد، وهو لا يريد اتفاقا سيئا ، لذلك سيمضي باتجاه حوار مفتوح ومتواصل مع إيران ، دون تحديد جدول زمني، لأنه لا يرغب بأن يضطر للجوء إلى خيار عسكري.

و تابع هنغبي يقول: " حتى لو أراد أوباما التحرك ضد إيران  ، فإن الرأي العام الأمريكي لن يسمح له بذلك، رأينا ما حدث مع سوريا، ولن يختلف الحال مع إيران، بل إن إيران قادرة على الرد فورا، وبمقدورها ضرب القواعد الأمريكية القريبة منها، هذا سيردع الرأي العالم الأمريكي. لا يمكننا الاكتفاء بوعود أوباما، فهو لا يملك أغلبية في السنات ولا في الكونغرس . العالم لا يريد أن يتحرك ضد إيران، وحتى لو رغب بذلك فإنه لن يحقق الأهداف الإسرائيلية المنشودة.

وحدد هنغبي الأهداف الإسرائيلية، بأنها أولا وقبل كل شيء وقف مل عمليات تخصيب اليورانيوم، وإخراج اليورانيوم المخصب من إيران، وتفكيك منشآت تخصيب اليورانيوم  في نتناز وقم، ووقف بناء مفاعل إنتاج المياه الثقيلة حيث يتم الاعتماد على البولتيونيوم وليس اليورانيوم، وذلك لبناء القنبلة النووية.

وأكد هنغبي، الذي أشار موقع معاريف إلى أنه علاوة على وظائفه السابقة المذكورة أعلاه، فإنه عضو في كافة الهيئات واللجان ذات الصلة بالمشروع الإيراني، أكد أن إسرائيل قادرة على مواجهة التهديد الإيراني، مشيرا إلى تصريح نتنياهو الذي جاء فيه "إذا كنا لوحدنا سنتحرك بمفردنا.

ونفى هنغبي أن تكون إيران قد بلغت نقطة "المناعة" التي كان يتحدق عنها براك، مشيرا إلى أنه  لا يزال بمقدور "إسرائيل" توجيه ضربة لإيران لأن الأخيرة لم تصل إلى نسبة تخصيب اليورانيوم المطلوبة لبناء القنبلة، وبالتالي فإن مفاعل إيران للمياه الثقيلة في "أراك" ليس محصنا .

واعتبر هنغبي أن قدرات الرد الإيرانية ضد "إسرائيل" محدودة للغاية ، فالصواريخ التي يمكن أن يطلقوها باتجاه "إسرائيل" ، غير دقيقة ويمكن اعتراضها عبر صواريخ حيتس، وإذا أصابت هذه الصواريخ وأوقعت إصابات في صفوف المدنيين يصبح قادة إيران "مجرمي حرب" ، وعندها لن يصل روحاني لنيويورك بل سيتم اعتقاله وتقديمه للمحاكمة أمام محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

ولفت هنغبي إلى أن الفوضى العارمة في سوريا ، ستحول دون تقديم سوريا أية معونة أو مساعدة لإيران، أما حزب الله في لبنان فهو قادر على شن هجمات على "إسرائيل" ، لكن عندها ستعود لبنان إلى الوراء 50 عاما، ولن تكون الحرب عليها هذه المرة كالحرب الأخيرة ، ففي المرة الأخيرة كان للنظام اللبناني حصانة لكونه مواليا للغرب أما هذه المرة فنحن نتحدث عن دولة حزب الله، ولن يكون بمقدور لبنان حماية البنى التحتية وسنهدم كل شيء" شبكات المياه، الكهرباء الجسور ومفترقات الطرق ومحطات توليد الطاقة كل شيء.

انشر عبر