شريط الأخبار

دعوات "إسرائيلية" لوقف المفاوضات وعدم الافراج عن أسرى عقب مقتل ضابط

10:30 - 11 حزيران / أكتوبر 2013

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

غزة - فلسطين اليوم

سارع وزير الاسكان "الإسرائيلي" اوري أرائيل للدعوة إلى وقف المفاوضات المباشرة مع الجانب الفلسطيني معتبرا انها لن تجلب السلام وفقط يدفع ثمنها الدم اليهودي، ودعا الى اجتماع عاجل للحكومة الاسرائيلية للنظر مجددا في قرار الافراج عن الاسرى الفلسطينيين.

وبحسب ما نشر موقع صحيفة "معاريف" اليوم الجمعة، فقد سارع وزير الاسكان في اطلاق تصريحاته ردا على مقتل ضابط الاحتياط في الجيش الاسرائيلي شمال غور الاردن، معتبرا ان المفاوضات المباشرة والافراج عن الاسرى الفلسطينيين ساهم في زيادة "الارهاب" الفلسطيني، خاصة في ظل صمت السلطة الفلسطينية وعدم قيامها بشيء يمنع هذه العمليات، ووجه دعوة للحكومة الاسرائيلية للتراجع عن الافراج عن الاسرى الفلسطينيين.

وأنضم لهذه التصريحات نائب وزير الخارجية زاب الكيان والذي دعا الى وقف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني فورا وعدم الافراج عن الاسرى، معتبرا ان هذه العمليات من الجانب الفلسطيني جاءت نتيجة التحريض الذي تمارسه السلطة الفلسطينية وقياداتها ضد اسرائيل.

عضو الكنيست موتي يوجب وجه دعوة بالتراجع عن الافراج عن الاسرى الفلسطينيين مؤكدا بأن مقتل 3 جنود "إسرائيليين" في الفترة الأخيرة يؤكد على تزايد العمليات الفلسطينية، وهذا ما يتطلب من الحكومة الاسرائيلية عدم الافراج عمن وصفهم بـ "القتلة"، ويفرض على الجهات الأمنية الاسرائيلية التعامل بحزم مع هذه العمليات التي تتزايد وفرض سيطرتها الأمنية على الضفة ومدينة القدس.

رئيس مجلس المستوطنات في الضفة الغربية افي رواه أكد بأن المفاوضات للأسف الشديد تزعزع الاستقرار وتزيد من العمليات "الارهابية"، وحان الوقت كي ترى الحكومة الاسرائيلية تزايد العمليات "الارهابية" والتي هي نتيجة التحريض المستمر من السلطة الفلسطينية.

انشر عبر