شريط الأخبار

"أبو زهري": العلاقة بين «حماس» وطهران عميقة وقوية

09:22 - 11 تشرين أول / أكتوبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أعلنت حركة «حماس»، أمس، أن العلاقة بين الحركة وايران ستشهد تحسناً ملحوظاً في المرحلة المقبلة، وذلك عقب التوتر الناجم عن الأزمة السورية وموقف «حماس» منها، إذ تأتي زيارة رئيس المكتب السياسي للحركة، خالد مشعل الى العاصمة الإيرانية لهذا الغرض.
وقال المتحدث سامي أبو زهري، لوكالة أنباء «آسيا»، إن «الزيارة التي يقوم بها وفد من الحركة برئاسة خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي، إلى العاصمة الإيرانية طهران، تأتي في إطار التواصل بين الأطراف العربية والإسلامية والتأكيد على قوة حضور حماس في الساحة الإقليمية». وأضاف «إن الزيارة فيها تفنيد لكل الادعاءات حول ضعف حركة حماس أو تأثرها سلباً بما يجري من تطورات، إلى أن وصل الوهم لدى بعض الأطراف المحلية والإقليمية بإمكانية اسقاط الحركة الإسلامية في ظل هذه التطورات». وذكرت مصادر حمساوية أن زيارة يقوم بها وفد من «حماس» برئاسة مشعل خلال الأيام المقبلة إلى طهران. وتعدّ هذه الزيارة الأولى لمشعل منذ عامين، بعد توتر العلاقة بين الطرفين نتيجة موقف «حماس» من الأزمة السوريّة. وأكد أبو زهري على عمق وقوة العلاقة بين «حماس» وطهران، وقال: «علاقة حماس بإيران هي علاقة مستمرة واللقاءات لم تنقطع، وربما شابها في وقت سابق بعض الفتور نتيجة موقفنا من الملف السوري. ولكن رغم ذلك، الطرفان حريصان على استمرار العلاقة»، مشيراً إلى أن هذه العلاقة ستشهد نوعاً من الاندفاع في المرحلة المقبلة.
وبالنسبة للتسريبات التي تحدثت عن وساطة عرضتها السعودية بين الفلسطينيين وبين «حماس» والقاهرة لتخفيف الاحتقان بينهما، رحب أبو زهري بأي وساطة أو تدخّل يمكن أن يعيد الأمور إلى نصابها. وقال «إننا مطمئنون إلى أنه لا يوجد لأي شخص في حماس علاقة بما يجري في مصر».
وجدد أبو زهري تأكيده على أن التحريض الإعلامي المصري الذي يشارك فيه بعض الرسميين المصريين «لا يستند إلى أي دليل»، مضيفاً «حماس لا علاقة لها بما يجري في مصر، ونحن أكدنا باستمرار لا ولن نتدخل في الشأن المصري».
وقال إن «حماس» تريد تجنيب الشعب الفلسطيني في غزة أي انعكاسات سلبية لاسيما في ظل استمرار إغلاق الأنفاق ومعبر رفح البري بشكل شبه كامل».
وكان عضو مجلس الشورى السعودي الدكتور زهير الحارثي، ذكر أن بلاده «وانطلاقا من ثقلها الإسلامي وعمقها العربي لا تتردد في التوسط بين الخصوم الفلسطينيين أولاً وبين غزة والقاهرة لتخفيف الاحتقان بينهما».
وأضاف إن «السعودية تشترط أن تحصل على ضمانات كافية لتنفيذ الأطراف المعنية بالحوارات بما يتم الاتفاق بشأنه».
من جهة ثانية، دعا القيادي الحمساوي، يحيى موسى، إلى تشكيل لجنة من الشخصيات الوطنية الوازنة في القطاع، من أجل الدعوة إلى اجتماع تشاوري للبحث في آليات إطلاق حوار شامل.
وقال عبر صفحته على «فايسبوك»، إن قيادات قطاع غزة لعبت دوراً بارزاً في كتابة التاريخ الفلسطيني ولا تزال قادرة على ذلك، مؤكداً أن بمقدور قيادات غزة وشخصياتها أن تعمل على إنهاء الانقسام، الذي سبّب ضرراً بالغاً للوطن.
وأكد موسى «أن سوء الحالة الوطنية يدفع بإلحاح الحكماء الوطنيين للمبادرة بالدعوة إلى حوار وطني شامل وجامع تنطلق شرارته في قطاع غزة، ويتوسع ليشمل الشعب الفلسطيني كافة في جميع أماكن تواجده». ودعا إلى «تشكيل تنسيقية عامة للحوار من الشخصيات الوطنية الوازنة، تمثل المرجعية لحل القضايا الخلافية المستعصية، وعند الانتهاء من الاتفاق على حل الخلافات، يتم صياغة وثيقة توقع عليها جميع الأطراف، ويتم تشكيل الهيئات والمؤسسات اللازمة للقيام على ما تم الاتفاق عليه».
الى ذلك، رفض الجيش الأميركي الاعتذار عن إدراج العلم الفلسطيني ضمن كُتيب يرصد الشعارات والرموز التي تحمل ايحاءً ارهابياً.

انشر عبر