شريط الأخبار

لجنة حماية الصحفيين الأميركية تتهم أوباما بشن "حرب عدوانية" على حرية الصحافة

08:54 - 11 تشرين أول / أكتوبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

اتهمت لجنة حماية الصحافيين، وهي من أشد المدافعين عن حرية الصحافة في الولايات المتحدة، امس الخميس، الرئيس باراك أوباما، بشن " حرب عدوانية" لم يسبق لها مثيل على حرية الصحافة .

وفي أول تقرير شامل على الإطلاق عن حرية الصحافة الأمريكية، وثقت لجنة حماية الصحفيين، كيف أقامت حكومة أوباما دعاوى جنائية ضد تسريبات مزعومة لمعلومات سرية، أكثر من ضعف ما أقامته جميع الحكومات الاميركية الأخرى مجتمعة.

وتقول لجنة حماية الصحفيين في رسالة وجهتها إلى أوباما، إن تلك السياسات "تحبط المناقشات الحرة والمفتوحة اللازمة للديمقراطية"، وإنها تسعى إلى عقد لقاء مع الرئيس أو أي شخص يعينه لمناقشة تلك التهديدات.

ويستشهد التقرير على وجه التحديد بقيام إدارة أوباما بمحاكمة ثمانية من موظفي الحكومة، واثنين من المتعاقدين، من بينهم إدوارد سنودن، لانتهاكهم قوانين التجسس الأمريكية بتسريب معلومات إلى وسائل الإعلام.

وتقول لجنة حماية الصحفيين، إنه في تاريخ جميع الحكومات الأمريكية السابقة، تمت إقامة ستة دعاوى قضائية فقط بتهمة التجسس، استنادا إلى تسريب معلومات سرية للصحافة.

وانتقدت لجنة حماية الصحفيين أيضا، استخدام مذكرات استدعاء سرية ضد مؤسسات الأخبار.

وفي شهر آيار/مايو، على سبيل المثال، كشفت وكالة أسوشيتد برس، انها علمت أن وزارة العدل، قد قامت سرا بمصادرة سجلات لعشرين من خطوط الهاتف الخاصة بالوكالة في كل من نيويورك وواشنطن وكونيتيكت لمدة شهرين في عام 2012 .

انشر عبر