شريط الأخبار

الحجاج الشباب "يطوفون" في "الفيسبوك" و"يسعون" في تويتر

10:52 - 10 تموز / أكتوبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

تطل عبر صفحات "الفيسبوك" وتويتر يوميا صور جديدة لحجاج فلسطين، لكن تلك الصورة لا تلتقطها عدسات مصورين محترفين، إنما هي من تصوير الحجاج أنفسهم مستخدمين هواتفهم النقالة الذكية، والمزودة بكاميرات عالية الجودة، وتنشر على مواقع التواصل الاجتماعي وأهمها "فيسبوك" وتويتر"، ليضعوا أقرباءهم في كل تفاصيل حياتهم، بعدما كانت أخبار الحجاج سابقا تنقطع لأيام إلا من توفرت لديهم الاتصالات الهاتفية والنقالة.

ولا يكاد ينقطع تواجد الحجاج من فئة الشباب عن مواقع التواصل الاجتماعي، وفي كل لحظة تظهر تغريدات جديدة لهؤلاء الحجاج، يسردون من خلالها تفاصيل حياتهم اليومية في الديار الحجازية، ولا يوجد شيء لا يتحدثون فيه، حتى إذا تناولوا طعامهم ربما تعرف ماذا أكلوا وماذا شربوا.

وفي كل زواية من بيت الله الحرام وكذلك المسجد النبوي يلتقطون لأنفسهم صورا سرعان ما تجد طريقها إلى الانترنت في لحظات حتى تنهال تعليقات المديح والدعوات بالتوفيق وأن يتقبل الله الحج منهم، لكنها التعليقات لا تخلو أحيانا من مزاح وربما انتقادات فيقول أحدهم معلقا على إحدى صور الحجاج الشباب "انتو رايحين تحجوا ولا تتصورا.. الأحسن انه تستغلوا وقتكم"، فيما قال آخر "لا والله حجينا السنة" ويسأل ثالث "يا جماعة شكلكم ما بتصلوا دايما قاعدين على الفيسبوك؟".

وقال الإعلامي عنان الناصر الذي يرافق بعثة الحج الفلسطينية لـ"الحياة الجديدة" إن وسائل التواصل الاجتماعي متوفرة بسهولة في السعودية، وكذلك فأن الكثير من الحجاج تتوفر لديهم هواتف ذكية مزودة بكل برامج التواصل الاجتماعي الإلكتروني المطلوبة، وما أن يلتقط أحدهم صورة حتى يسارع فورا لنشرها عبر حسابه سواء في الفيسبوك أو تويتر.

وأوضح الناصر أن الانترنت متوفر في أماكن كثيرة في مكة والمدينة، وتقدم الفنادق هذه الخدمة بشكل مجاني، مشيرا إلى أن توفر الانترنت ساعد الكثير من الحجاج في تحقيق التواصل مع ذويهم بعدما كانوا محرومين سابقا من هذا التوصل بشكل شبه كامل، خاصة الحجاج الفلسطينيين من داخل الخط الأخضر، حيث إن الاتصالات بين إسرائيل والمملكة العربية السعودية غير متوفرة نهائيا، وبالتالي وجدوا في الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة خيارا مناسبا للتواصل مع ذويهم.

وفي الوقت الذي يجد فيه الشباب سهولة في التعامل هذه التكنولوجيا الحديثة، يجد كبار السن صعوبة في التأقلم معها، لكن هناك حالة من الإجماع على أهمية وسائل التواصل الحديثة في تقريب المسافات، وتحقيق تواصل اجتماعي حقيقي باستخدام التكنولوجيا.

 

الحياة الجديدة

 

انشر عبر