شريط الأخبار

بمناسبة عيد الأضحى المبارك

الإفراج عن 20 نزيل من مركز تأهيل الشمال

10:16 - 09 تشرين أول / أكتوبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد العقيد عبد الكريم الشريف مدير مركز إصلاح وتأهيل شمال قطاع غزة بأنه سيتم الإفراج عن 20 نزيل تقريباً ممن قضوا ثلتي المدة وكانوا ملتزمين بحسن السيرة والسلوك وذلك كمكرمة من رئيس الوزراء بغزة ووزير الداخلية بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

ودعا الشريف إلى الاهتمام بالنزيل بعد الإفراج عنه وعدم معاملته كمجرم وتوفير آلية عمل له حتى يشغل نفسه، موضحاً أن أوقات الفراغ أحد أهم عوامل ارتكاب الجريمة وتؤدي إلى التفكير السلبي.

وأكد على دور مراكز الإصلاح والتأهيل في دمج النزلاء بالمجتمع الفلسطيني وإعادة تأهيلهم حتى يصبحوا مواطنين صالحين ومنتجين في المجتمع.

وأفاد أن عدد نزلاء المركز 250 نزيل ومن جميع الجرائم من مخدرات وأترامال وسرقات وسطو وذمم مالية ومشاجرات واعتداءات وقعوا جميعهم ضحية للأوضاع الاقتصادية او السياسية او الاجتماعية مما أدى إلى وصولهم للسجن.

وأوضح أن البرامج التي يقدمها مركز الإصلاح والتأهيل بالتواصل مع جهاز التوجيه السياسي والمعنوي تكون بعقد ندوات دينية ودروس وعظ وإرشاد وتوجيه سلوك النزيل إلى الأفضل ويتم عرض أفلام توجيهية وتوعوية عبر شاشة lcd .

وأفاد بأن المركز يقدم برامج محو الأمية للنزلاء الأميين وبرامج الدعم النفسي والاجتماعي لهم وأيضاً الدعم المالي لأهالي النزلاء المحتاجين خاصة إذا كان النزيل معيلاً لأسرة، مرجعاً ذلك إلى توصيات من دوله رئيس الوزراء ووزير الداخلية.

وأكد الشريف على اهتمام المركز بصحة النزلاء وذلك بعرض النزلاء على الطبيب أو تحويلهم إلى مستشفيات متخصصة، مشيراً إلى توعية النزلاء بأضرار المخدرات ووقايتهم منها.

وأوضح أن المركز يقوم بالتواصل مع الهيئات الدولية والحقوقية في الأزمات والتصعيدات الصهيونية لحماية السجن من هذه الهجمات، مشيراً إلى التواصل مع أهالي النزلاء لكفالة أبنائهم والإفراج عنهم حفاظا على أرواحهم.

وأشار الشريف إلى التواصل مع لجان الإصلاح وأهالي النزلاء والمواطنين لحل قضايا المشاجرات العالقة، مبيناً اهتمام المركز بالنزيل ليكون منتجاً وفعالاً لتسهيل إعادة دمجه بالمجتمع في المستقبل.

وأضاف "يتم زيارة النزيل مرة كل أسبوع ومدة الزيارة نصف ساعة ويخصص يوم كامل في الشهر يلتقي فيه النزيل مع أهله وجها لوجه".

ومن جهته أكد الأستاذ علاء سكافي محامي مركز الميزان لحقوق الإنسان أنه لا يوجد ضرب أو تعذيب داخل مراكز الإصلاح والتأهيل، مشيراً إلى الزيارات الميدانية المتكررة لمراكز الإصلاح والتأهيل.

وأوضح سكافي انه يتم التعامل مع النزلاء وفق القانون الفلسطيني رقم 6 لسنة 1998م ووفق المعايير الدولية الخاصة بالسجناء، مبيّناً أن مراكز الإصلاح والتأهيل تفتح أبوابها باستمرار لمراكز حقوق الإنسان.

وأفاد بأن موقع ومكان مركز الإصلاح والتأهيل في الشمال "سجن أبوعبيدة" مطابق للمواصفات الدولية بالنسبة للتهوية والموقع والخدمات المقدمة للنزيل من طعام ونظافة وبعض الامتيازات للنزلاء.

وطالب سكافي إدارة مركز تأهيل وإصلاح الشمال بتوفير مكتبة للنزلاء وزيادة فترة "الفورة" وزيادة مدة الزيارة الأسبوعية وزيادة الأنشطة الترفيهية.

ومن ناحية أخرى أكد النزيل ف.س وعمره22 عام ومحبوس علي قضية تعاطي حبوب الأترامال على حسن المعاملة معهم داخل المركز، واصفاً المركز بالفندق لتوفر جميع الخدمات.

وبيّن أنه يتم التعامل معهم بكل احترام وأن جميع الخدمات متوفرة في المركز من وجبات طعام وحمامات نظيفة ودخول الشمس والتهوية وغسيل الملابس يومياً.

ودعا الشباب إلى الالتزام الديني والأخلاقي والابتعاد عن المخدرات وحبوب الأترامال لأنها تؤدي إلى اقتراف الجريمة والتمادي بالأخطاء ثم إلى الإجرام والهاوية.

انشر عبر