شريط الأخبار

'الأضحى' و'الشتاء'.. يُلهبان قلوب أهالي الأسرى!

01:01 - 07 حزيران / أكتوبر 2013

خاص - فلسطين اليوم

"عيد الأضحى وفصل الشتاء".. موسمان شعارهما السعادة والبهجة، لكنهم في بيوت الأسرى تحولوا إلى موسمين للنكد والدموع والبكاء؛ وذلك في انعكاس واضح لما يحصل بحق فلذات قلوبهم داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية، وكنتيجة للإجراءات التعسفية الممنهجة التي تُقْترفُ بحقهم.

ويعاني الأسرى في فصل الشتاء من ظروف إنسانية صعبة، نتيجة الإهمال المتعمد، حيث يعاني الأسرى من قلة الأغطية الشتوية، وقلة الملابس الخاصة، وانعدام وسائل التدفئة في السجون، علاوة على اشتداد الرطوبة داخل أقبية الاعتقال، والحرمان حتى من المشروبات والأكلات التي يتطلبها الجسم في ذلك الفصل، وتسرب لمياه الأمطار داخل غرفهم، علاوة على التفتيش العاري في ساعات البرد الشديد، ونقص المياه الساخنة، وتظهر معاناتهم جلية في الإمراض التي تغزو أجسادهم في ذلك الفصل.

وكان مركز أسرى فلسطين للدراسات دعا المؤسسات الإنسانية والحقوقية الدولية، وفى مقدمتها الصليب الأحمر بضرورة حماية الأسرى في السجون من الظروف القاسية التي تنتظرهم مع اقتراب فصل الشتاء والضغط على الاحتلال لتوفير مستلزمات الأسرى خلال فصل الشتاء، والتي يحتاجونها بشكل كبير نظرا لافتقار السجون لها.

أما موسم العيد.. فتحاول قوات الاحتلال وإدارة السجون خنق الفرحة لدى الأسرى عبر سياسات تنغيصية عدة، أبرزها الحرمان من رؤية الأهل، ومصادرة بعض المأكولات والكتب والأدوات التي يقتنيها الأسرى في الترويح عن النفس داخل المعتقل، وعلى الصعيد الآخر فإن لوعة الأهل تزداد مع ازدياد معاناة فلذات أكبادهم داخل السجون.

 

الشتاء "قلق وترقب" !

والدة الأسير حسام محمد الزعانين عبرت عن بالغ قلقها على ولدها، في ظل سياسة الإهمال المتعمد التي تنتهجها مصلحة السجون الإسرائيلية، خاصة مع دخول فصل الشتاء؛ وذلك لحرمانه إلى جانب الأسرى من الرعاية اللازمة خاصة أنه من الأسرى المرضى، وهو ما يزيد الطين بلة في ذلك الفصل، على صعيد حالته الصحية.

وكانت جمعية الأسرى والمحررين "حسام" حذرت من خطورة الوضع الصحي الذي يعاني منه الأسير حسام محمد جمعة الزعانين (28) من بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.

وأوضحت الجمعية بأن الأسير الزعانين يعاني من تهتك في أوتار الكتف اليمنى ومشاكل في الأعصاب جراء إصابة قديمة تعرض لها، مشيرة إلي أنه كان في طريقه للعلاج في مستشفيات الداخل حينما تم اعتقاله من على معبر بيت حانون.

وتقول والدة الأسير:"فصل الشتاء بالنسبة لي يتحول إلى كابوس حقيقي، وأتعذب كقلب أي أم، خاصة وأنا على يقين أن "إدارة السجون الإسرائيلية تقصر في رعاية ولدي حسام"، مطالبة إدارة السجون بضرورة السماح لذوي المعتقلين بزيارة أبنائهم والسماح لهم بإدخال الأغطية والملابس الشتوية المناسبة.

وتضيف:"ذكريات جميلة يحملها فصل الشتاء لابني حسام، حيث كان يوقد النار إلى جانب أصدقائه ويجلس في حلقات السمر، ويأتي لنا بفاكهة الشتاء، ومأكولات الشتاء، تلك الذكريات تحمل غصة في القلب وهو بعيد عن العين.. حسبنا الله ونعم الوكيل".

 جل ما تطلبه والدة الأسير من المؤسسات الدولية والحقوقية هو إدخال بعض الملابس الشتوية لابنها حسام، والسماح لها بزيارة ابنها الذي حرمت من زيارته منذ بداية اعتقاله.

ولفتت ام الأسير حسام أن الأوضاع الإنسانية للأسرى داخل المعتقلات الإسرائيلية تتعاظم في فصل الشتاء، نتيجة الإجراءات التعسفية التي تنتهجها إدارة السجون.

 

العيد الأكبر!

أما شقيقة الأسير فؤاد الشوبكي والتي تداوم على فعاليات يوم الاثنين المساندة للأسرى، عبرت عن بالغ حزنها لفراقها شقيقها "فؤاد" خاصة مع حلول عيد الأضحى المبارك وهو ما زال يقبع خلف القضبان.

شقيقة الأسير الشوبكي بدأت رواية معاناتها ببيت الشعر الذي يقول "عيدٌ بأيّةِ حالٍ عُدتَ يا عيدُ بمَا مَضَى أمْ بأمْرٍ فيكَ تجْديدُ"..  ثم أتبعته قائلة:"يمر علينا عيد الأضحى ونحن نفتقد شقيقي فؤاد، وفي كل يوم وكل مناسبة نفتقده، حيث لا طعم لعيد ولا عرس ولا فرحة دونه".

"ما يزيد معاناتنا هو الحالة القهرية التي يعيش فيها فؤاد داخل السجون، فكيف لنا أن نفرح وان نمارس حياتنا طبيعية وهو وأشقائه الأسرى خلف القضبان" قول شقيقة الأسير فؤاد.

وأخذت شقيقة الأسير فؤاد تقلب صفحات الذكريات وعيونها تهطل الدمع الثخين، .."في مثل تلك الأيام من ذي الحجة كان يعكف على فعل الخير والاشتداد بالصوم والطاعات، وكان في تلك الأيام يكون قد اشترى أضحية العيد، وفي صبيحة اليوم الأول للعيد كان يزور جميع صلة رحمه".

وأرسلت الشوبكي أمنياتها إلى شقيقها فؤاد عبر رسالة سلمتها للصليب الأحمر كتبت فيها "أتمنى أن تكون هذا العيد إلى جانبنا".

هذان الموسمان حملا للأسرى ذكريات جميلة مع أهلهم طوتها الأيام؛ وتحولت إلى مفتاح للدموع والنحيب، وذكرى أليمة تدمي القلب، وتنكا الجرح، وتهيج الوجدان،،، ويظل القلب معلق على أمل اللقاء.

 

عدسة الزميل/ داود ابو الكاس
الاسرى
الاسرى
الاسرى
الاسرى
الاسرى
الاسرى
الاسرى

انشر عبر