شريط الأخبار

اليمين الإسرائيلي يطالب بوقف المفاوضات

04:07 - 06 تموز / أكتوبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

 طالب اليمين الإسرائيلي، ليلة أمس السبت، حكومة نتنياهو بوقف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني بشكل قاطع والقيام برد عسكري فوري على عملية إطلاق النار التي وقعت مساء أمس في مستوطنة "بساجوت" المقامة على أراض مدينة رام الله. 

وأفاد موقع "معاريف" الإلكتروني إن موقف رئيس حزب "البيت اليهودي"، الوزير "نفتالي بنيت"، كان معتدلًا نسبيًا، مقارنة بمواقف باقي أعضاء حزبه، فقد عممت رئيسة الكتلة البرلمانية لـ"حزب البيت اليهودي" بيانًا على وسائل الإعلام "الإسرائيلية" دعت فيه إلى وقف المفاوضات مع الفلسطينيين وإلغاء اتفاقية تحرير الأسرى. 

وبحسب الموقع فقد اتهم رئيس "مجلس المستوطنات" في الضفة الغربية، "أفي روئيه" السلطة الفلسطينية بالمسؤولية عن عملية إطلاق النار، معتبرًا أنه "بعد فترة من الهدوء الأمني عاد الإرهاب ليرفع رأسه مجددًا تحت ظل مفاوضات سياسية وسياسة الإفراج عن أسرى فلسطينيين". 

وطالب "روئيه" حكومة الاحتلال بوقف اتفاق تحرير الأسرى، و"القضاء على الإرهاب" والرد على ما حدث بتكثيف الاستيطان. 

ومن جهته دعا وزير الإسكان "أوري أريئيل"، رئيس حكومة الاحتلال إلى السماح لجيش الاحتلال بانتهاج سياسة حازمة "ضد الإرهاب" الذي عاد لرفع رأسه من جديد. 

وكان فلسطيني قد تمكن مساء أمس من اقتحام مستوطنة "بساجوت" القريبة من رام الله وأطلق النار باتجاه إحدى شرفات المنازل، مما أسفر عن إصابة إسرائيلية بجراح. 

ورد جيش الاحتلال بعمليات تمشيط واسعة في المنطقة، وقالت مصادر فلسطينية إن شابين فلسطينيين أصيبا بجراح بنيران قوات الاحتلال.

انشر عبر