شريط الأخبار

الفرا: بلديات القطاع بالكاد تغطي خدمات المواطنين

01:36 - 03 حزيران / أكتوبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد وزير الحكم المحلي في الحكومة الفلسطينية بغزة محمد الفرا، أن بلديات قطاع غزة تعرضت للتضرر بشكل كبير في ثلاثة جوانب أساسية، بفعل الحصار واشتداده خلال الأشهر الأخيرة.

وأوضح الفرا خلال ورشة عمل حول الحصار وأثره على أداء البلديات ومجالس الحكم المحلي، في المجلس التشريعي اليوم الخميس، أن أول المشاكل عدم قدرة البلديات على شراء السولار في الوقت الحالي بسعر يفوق 6شيقل للتر الواحد، مما يشكل عبئ مالي كبير عليها.

وقال: "ثانيها عدم القدرة على تسيير سيارات البلديات التي تعمل على جمع القمامة من الشوارع، حيث تم اللجوء لعربات "الكارو" بشكل مؤقت، وثالثها توقف المشاريع وارتفاع أسعار مواد البناء الأزمة لها وانخفاض الجباية من المواطن فهي بالكاد تغطي التكاليف".

 

وأكد الفرا أن بلديات القطاع غير قادرة على الضغط على الموطنين لدفع الفواتير المستحقة عليهم، وذلك نظراً لما يمر به أهالي قطاع غزة من ضيق وحصار وأزمات مالية.

وتم خلال الورشة عرض فيديو عن أثار الحصار وتداعياته على عمل البلديات، والوضع الصحي الخطير الناجم عنه بسبب تراكم القمامة في المكبات، وعدم معالجة مياه الصرف الصحي.

وجرى بث صور لمكبات النفايات وأماكن تجميع المياه العادمة التي تعمل بدورها على التأثير على الخزان الجوفي من المياه وتلويثه، إضافة لصور لمضخات المياه العادمة التي تصرف مياهها نحو البحر مباشرة دون أي معالجة.

ويشكل ضخ المياه العادمة للبحر خطراً صحياً كبيراً على المواطنين والدول القريبة التي تطل على الساحل، كون المياه تنتشر وتنشر المياه العادمة معها.

ومن أهم المشكلات التي عرضها رؤساء البلديات انخفاض إمكانية توفير الخدمة للمواطنين، لعدم وجود الطاقة اللازمة من وقود وكهرباء لتشغيل محطات المعالجة أو تسير سيارات البلديات، حيث وصل العجز في الخدمة لحوالي 40% في قطاع غزة.

كذلك عدم توفر الطاقة لدى المواطنين للاستفادة من المياه الواصلة لهم في معظم الأحيان، إضافة لانخفاض الإيرادات التي تقوم البلديات بجبايتها.

ومن المشاكل التي تواجه البلديات أيضاً عدم القدرة على توفير قطاع الغيار اللازمة للمضخات وسيارات البلديات، حيث كانت تستورد من الأنفاق والآن لا تمر بسبب إغلاقها.

وتتخوف البلديات أيضاً من موسم الأمطار القادم وعدم قدرة شبكات الصرف الصحي على تحملها، واستيعاب مياه الأمطار، إضافة للتراجع الكبير في ميزانية البلديات خلال هذا العام مقارنة مع العام الماضي، حيث بلغت ميزانية بلدية غزة العام الماضي 28مليون شيقل، والعام الحالي 20 مليون.

وسبّب اشتداد الحصار للبلديات أيضاً تقليل نسبة العطاءات وتوقف تسويق المشاريع الجديدة والانقطاع عن العالم الخارجي في ظل عدم دخول أو خروج وفود من القطاع.

انشر عبر