شريط الأخبار

تقارير كيدية لسلطة رام الله.. تهدم بيوت "موظفين غلابة" في غزة

12:58 - 02 تشرين ثاني / أكتوبر 2013

غزة - (خاص) - فلسطين اليوم


شكل الموظفون في حكومة رام الله بغزة لجنة للمقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية تضم أكثر من 450 موظف من العسكريين والمدنيين لإثارة قضيتهم الإنسانية والقانونية المعطلة منذ ثلاث سنوات التي شهدت تشكيل اللجنة الأمنية الجديدة في الضفة الغربية لمتابعة قضية الموظفين المقطوعة رواتبهم في غزة.

وأوضح المتحدث باسم اللجنة عبد الناصر أبو جلالة، أن تشكيل اللجنة تم بعد التعرف على الموظفين المقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية، قائلاً :"هناك العشرات من الموظفين المقطوعة رواتبهم ولكن ليست بتقارير كيدية كما حدث مع الموظفين أصحاب التوكيلات".

وأشار أبو جلالة في تصريح خاص لفلسطين اليوم الإخبارية، اليوم الأربعاء، إلى أن المئات من الموظفين المقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية قد تجمعوا وعرفوا بعضهم وهم الآن على قلب رجل واحد ومستعدون للتظاهر وتنظيم الفعاليات ضد قرار قطع راوتبهم من حكومة رام الله.

ولفت أبو جلالة وبعض الموظفين، أن قطع الراتب تم بعد إرسال تقارير كيدية بمعنى أن الأشخاص –الساقطين- قاموا بإرسال تقارير كيدية عن الموظفين ما دفع حكومة رام الله إلى قطع الرواتب عنهم، مبيناً أن اللجنة الأمنية التي تشكلت منذ ثلاثة أعوام قامت بالتحري عن الموظفين المقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية وخلصت إلى نتيجة أن التقارير غير صادقة ما دفعها للعمل على إعادة رواتب بعض المقطوعة رواتبهم، وترك المئات منهم دون مساعدة".

ومن الجدير ذكره أن الألاف من موظفي حكومة رام الله بغزة تعرضو لقطع رواتبهم بعد أن أرسل أشخاص لا يحبونهم تقارير وصفت "بالكيدية" إلى سلطة رام الله ما دفعهم لقطع الرواتب، وقد سعى الموظفون لإعادة روابتهم ومنهم من نجح ومنهم من أصبحت حياته جحيم لعدم قدرته على إعادة راتبه حتى الآن.

وأشار جلالة، إن المئات من العائلات الفلسطينية ستصبح متسولة ومتوحشة لتوفير لقمة العيش التي قطعتها رام الله عنهم بحجة تقارير كيدية، قائلاً:"هناك عائلات مريضة وليس لها مأوى وبعضهم لديهم طلبة في الجامعات كل ذلك سيولد انفجار في نفوس الموظفين المقطوعة رواتبهم بتقارير كيدية لن تحمد عقباها.

وأضاف، نظمنا اعتصام بالقرب من منزل الدكتور زكريا الأغا دون فائدة حتى اللحظة كما زرنا مكتب زياد أبو عمر حيث تم وعدنا بعد عشرة أيام ولم تنتهي المهلة بعد وننتظر الرد الإيجابي عن ذلك، مشيراً إلى أن اللجنة ستنظم الأربعاء القادم اعتصام حاشد أمام نقابة كتلة فتح البرلمانية بغزة للمطالبة بحقوقنا.

وقد شهدت الفترة الأخيرة قضايا للمقطوعة روابتهم تحت مسميات أخرى منها "أصحاب التوكيلات" التي تم انجازها للعديد من الموظفين وما زالت قضية المقطوعة رواتبهم تحت مسمى التقارير الكيدية" مهمشة من قبل حكومة رام الله، ما سيؤثر بالسلب على المئات من العائلات التي أصبحت حياتهم جحيم لعدم قدرتهم إعادة روابتهم أسوة ببعض الموظفين أصحاب الوسطات.

انشر عبر