شريط الأخبار

الحية : نستشهد أو ننتصر في مواجهة الحصار

05:03 - 01 تموز / أكتوبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد الدكتور خليل الحية النائب في المجلس التشريعي والقيادي في حركة حماس أن حركته ستقود حملة واسعة لفك الحصار عن قطاع غزة في الداخل والخارج.

وقال الحية خلال لقاء سياسي عقدته وزارة الداخلية بمشاركة 900 ضابط من مناطق المحافظة الوسطى أمس الاثنين "الحملة الواسعة لفك الحصار ستشتمل على مظاهرات وفعاليات وحركة دبلوماسية ومسيرات في الداخل والخارج وسنحرك كل الإمكانيات لكسر الحصار عن القطاع" .

وأضاف "أمام مشروعنا المقاوم سنصبر على الحصار ونواجهه لن نستسلم نستشهد أو ننتصر"، لافتاً إلى أن سياسة الحصار والتجويع لا يمكن أن تُضيق على الشعب الفلسطيني.

وأكد الحية أن الحصار لا يزيدنا إلا قوة لان شعبنا صاحب قضية ومشروع لا يعرف الاستسلام وسنعزز روح المقاومة وندعمها" .

ونوه إلى أن العروض العسكرية التي نفذتها كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس مؤخراً أوصلت رسالة للعالم وللاحتلال أن المقاومة لا تُلقي سلاحها حتى تنتصر.

وشدد الحية على أن حركته تريد إنهاء الانقسام على قاعدة ثوابت شعبنا وحماية برنامج المقاومة، مطالباً فصائل وقوى شعبنا للتحرك بكل قوة حتى إنهاء الانقسام، مبدياً استعداد حركته للقيام بكل جهد حتى إنهاء الانقسام.

وأعرب النائب في المجلس التشريعي عن خشية حركته من تنازلات بيع وتصفية للقضية الفلسطينية يقودها رئيس السلطة محمود عباس، مشدداً على أنه لا فائدة من المفاوضات ومشاريع التسوية.

على صعيد منفصل، جدد الحية تأكيده أن حماس لم تتدخل في الشئون العربية وفق ثبات في الرؤية والسياسة والفعل على الأرض، مضيفاً "وضعنا سياسة واضحة لنتعامل مع كل الظروف من حولنا" .

بدوره، قال وزير الداخلية فتحي حماد:" عزمنا على حماية الجبهة الداخلية ومواجهة كل من يحاول ان يُدمر أو يُفكر أو تسول له نفسه بتدمير قلعة الصمود في غزة"، منبهاً إلى ملاحقة الوزارة باستمرار للمجرمين والخونة والعملاء.

ونوه وزير الداخلية إلى أن الوزارة في تطوير مستمر، مؤكدا وجود حالة عالية من الانسجام الداخلي بين إدارات وأجهزة الوزارة.

وأضاف "نُسجل الانجاز تلو الانجاز في كافة المجالات ونعمل وفق منظومة مؤسساتية تستند لمبدأ الشورى والتطور وتوزيع العمل دون تداخل الأول ونضع الرجل المناسب في المكان المناسب".

انشر عبر