شريط الأخبار

لأول مرة منذ 1979 بين البلدين..اتصال تاريخي بين أوباما وروحاني

08:38 - 28 حزيران / سبتمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

في ما وصفت بأنها المرة الأولى منذ العام 1979، أعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مساء أمس الجمعة، أن تحدث هاتفيا مع نظيره الإيراني حسن روحاني، وعبر عن تفاؤله بشأن حل أزمة المشروع النووي الإيراني.

وقال أوباما إنه ونظيره الإيراني أصدرا توجيهات لطاقمي المفاوضات بالعمل من أجل التوصل إلى اتفاق في أسرع وقت ممكن. وشدد الرئيس الأمريكي على أنه في هذه الأثناء تبقى الولايات المتحدة على اتصال مع أصدقائها وحلفائها في المنطقة، بما في ذلك إسرائيل.

وقال أوباما إن حل الأزمة سيشكل خطوة ملموسة إلى الأمام وعلاقات جديدة بين الولايات المتحدة وإيران تقوم على المصالح المشتركة للطرفين والاحترام المتبادل.

كما تطرق أوباما إلى إمكانية تخفيف العقوبات الاقتصادية على إيران، وقال إنه سيتم اختبار إيران من خلال عمليات مهمة وشفافة ويمكن التحقق منها، بما يؤدي إلى تخفيف العقوبات الدولية.

وبحسب أوباما فإن الطريق إلى اتفاق جدي ستكون صعبة، وأنه يوجد قلق مشترك لدى الطرفين يجب التغلب عليه. مضيفا أنه يعتقد أن المسؤولية تتطلب اتخاذ إجراءات دبلوماسية، وأن هناك فرصة خاصة للتقدم مع القيادة الجديدة في طهران.

يذكر في هذا السياق أن وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف قد شارك يوم أمس الأول، الخميس، في لقاء جمع الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن وألمانيا على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، شارك فيه نظيره الأمريكي جون كيري.

وفي أعقاب الاجتماع رحب كيري بما أسماه "لهجة طهران الإيجابية"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن هناك أسئلة لا تتوفر الأجوبة عليها بعد. من جهته قال ظريف إن اللقاء كان نوعيا وجيدا، وأنه يأمل أن يتم التوصل إلى اتفاق خلال وقت قصير. وأجمعت الدول الأعضاء في مجلس الأمن على إقامة مسار سريع للمحادثات بما يمكن من التوصل إلى حل خلال عام.

وكان الرئيس الإيراني حسن روحاني قد صرح يوم أمس بأنه يأمل أن تسفر الاتصالات مع الغرب عن نتائج ملموسة خلال فترة قصيرة، مؤكدا أن أي اتفاق يتم التوصل إليه ستلتزم به مراكز القوى في بلاده.

انشر عبر