شريط الأخبار

اصابة واعتقال العشرات في مسيرات 'نصرة الأقصى' بالضفة

09:25 - 27 حزيران / سبتمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

أصيب عشرات المواطنين، واعتقل آخرون، اليوم الجمعة، في مواجهات اندلعت في مختلف أنحاء الضفة نصرة للمسجد الأقصى المبارك، ودفاعا عن المقدسات.

 وفي هذا السياق، اندلعت مواجهات بين المواطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الجمعة، في عدد من ضواحي وبلدات القدس المحتلة.

 وأفاد مراسلنا بأن مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال اندلعت بمحيط معبر قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة، استخدمت فيها قوات الاحتلال الأعيرة النارية والقنابل الصوتية الحارقة والغازية السامة المسيلة للدموع.

 وأضاف أن مواجهات اندلعت، كذلك، قرب المدخل الشمالي لبلدة الرام، شمال المدينة المقدسة، حيث أشعل الشبان إطارات مطاطية في الشارع الرئيس لعرقلة دخول آليات الاحتلال للمنطقة، ورشقوا جنود الاحتلال ومعسكرا لهم بالحجارة والزجاجات الفارغة.

 كما اندلعت مواجهات في بلدتي العيزرية وأبو ديس جنوب شرق القدس المحتلة، عقب صلاة الجمعة، أسفرت عن إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، عولجوا ميدانيا.

وفي وقت لاحق مساء اليوم، أصيب شابان على الأقل بالرصاص المطاطي في مواجهات في بلدة العيزرية، شرق القدس المحتلة، أثر مهاجمة قوات الاحتلال الإسرائيلي تجمعا لعشرات الشبان، الذين تمكنوا من إحداث ثغرة في مقطع من جدار الفصل العنصري، المقام على أراضي بلدتي العيزرية وأبو ديس.

 وقال مسعفون لمراسلنا، إن شابين أصيبا بالرصاص المطاطي، أحدهم نقل إلى إحدى المشافي لتلقي العلاج، بينما عولج الآخر ميدانيا.

 واستهدف جنود الاحتلال الشبان والصحفيين، ومنازل المواطنين بقنابل الغاز المسيلة للدموع والرصاص المطاطي، والمياه العادمة.

 وقال مراسلنا إن مواجهات مع الاحتلال اندلعت في محيط الحاجز العسكري الرئيسي قرب مخيم شعفاط، في حين دارت مواجهات على المدخل الرئيس الشمالي لبلدة عناتا شمال شرق القدس المحتلة.

 كما أصيب عدد من الشبان واعتقل آخرون، في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي بمنطقة باب العامود، أحد أشهر بوابات القدس القديمة.

 وقال مراسلنا إن المواطنين نظموا مسيرة عقب صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك، تنديدا باستهداف الاحتلال ومستوطنيه للمسجد الأقصى.

 ورفع المشاركون العلم الفلسطيني ولافتات مناصرة للمسجد الأقصى، مؤكدين أن 'الأقصى' خط أحمر لا يمكن السكوت على أية محاولة لاستهدافه من الاحتلال والمستوطنين.

 وأضاف مراسلنا أن قوات الاحتلال حاصرت المشاركين قبل أن تنقضّ عليهم بشكل مفاجئ في محاولة لمنعهم من الخروج من باحة باب العامود إلى شارع السلطان سليمان، مشيرا إلى أن عناصر الوحدات المستعربة اعتقلت عددا من الشبان، في حين اعتدى جنود الاحتلال بالضرب على المشاركين، وبإطلاق قنابل الغاز والصوت، ما أدى لإصابة عدد منهم برضوض وحالات اختناق، جرى علاجهم ميدانيا.

 وعرف من بين المعتقلين: محمد سليم (31 عاما)، وعصام حسن يوسف (20 عاما)، وفراس كركور( 17 عاما)، ومحمد كركور ( 16 عاما)، وضياء حسن يوسف (24 عاما)، ومحمد سمان (18 عاما)، ومأمون دويك (25 عاما)، وإسماعيل شويكي. 

 كما اندلعت مواجهات في منطقة باب الأسباط، وباب حطة، وشارع الواد ردّ فيها الشبان على قوات الاحتلال بالحجارة والزجاجات الفارغة.

 يذكر أن آلاف المواطنين أدوا صلاة الجمعة في الشوارع والطرقات الأقرب إلى بوابات القدس القديمة بعد منع الاحتلال لمن هم دون الـ50 عاما من الصلاة في المسجد الأقصى المبارك.

 يذكر أن شرطة الاحتلال أعلنت مساء اليوم ان حصيلة الاعتقالات التي شنتها خلال المواجهات في القدس بلغت 13 شاباً في حين تتكلم الاوساط المحلية المقدسية عن عدد أكبر.

 وفي بيت لحم، قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة المعصرة الأسبوعية السلمية المنددة بالاستيطان والجدار، التي جاءت هذا اليوم إحياء للذكرى الـ13 لاندلاع انتفاضة الأقصى، ونصرة للمسجد الأقصى.

 وأفاد منسق اللجنة الوطنية لمقاومة الجدار والاستيطان في محافظة بيت لحم حسن بريجية، بأن قوات الاحتلال اعتدت على المشاركين في المسيرة بالضرب، ومنعتهم من الوصول للجدار.

 كما أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، في مواجهات مع الاحتلال بمخيم عايدة شمال بيت لحم، وأفادت مصادر محلية، بأن مواجهات اندلعت في منطقة المفتاح على المدخل الشرقي للمخيم بين الشبان وجنود الاحتلال، أطلق خلالها الجنود قنابل الغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة عدد من المواطنين بحالات اختناق.

 وأضافت المصادر أن قوات الاحتلال تعمدت إطلاق قنابل الغاز صوب منازل المواطنين، مشيرة إلى أن جنود الاحتلال حاولوا اقتحام مركز لاجئ دون أن يتمكنوا من ذلك، نتيجة تصدي المواطنين ومتضامنين أجانب لهم.

 وفي نعلين، أصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة القرية السلمية المناهضة للجدار والاستيطان.

 وذكر شهود عيان  أن قوات الاحتلال هاجمت المتظاهرين ولاحقتهم، ما أدى لاندلاع مواجهات بين المواطنين وجنود الاحتلال، الذين أطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع، إضافة للمياه العادمة، ما أدى لإصابة العشرات من المواطنين بحالات اختناق.

 وفي قرية بلعين، أصيب مصور صحفي بجروح، وعشرات المواطنين والمتضامنين الأجانب بحالات اختناق، في مسيرة القرية الأسبوعية المناوئة للاستيطان والجدار.

 وقال المنسق الإعلامي للجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان راتب أبو رحمة إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المعدني المغلف بالمطاط والغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية، صوب المشاركين بالمسيرة عند وصولهم الأراضي المحررة بالقرب من الجدار، ما أدى إلى إصابة المصور الصحفي حمزة برناط (21 عاما) برصاصة 'مطاطية' في ذراعه، وعشرات المواطنين ونشطاء سلام إسرائيليين ومتضامنين أجانب بحالات اختناق شديد.

 ورفع المشاركون في المسيرة العلم الفلسطيني، وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية إلى الوحدة الوطنية، والمؤكدة على ضرورة التمسك بالثوابت الفلسطينية، ومقاومة الاحتلال وإطلاق سراح جميع الأسرى، والحرية لفلسطين.

 وأشار أبو رحمة إلى أن فعالية اليوم تأتي إحياء للذكرى الـ13 لانتفاضة الأقصى، ونصرة للقدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية.

 وأصيب عدد من المواطنين بحالات اختناق، وبالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، في مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال، قرب سجن 'عوفر' غرب رام الله.

 وقال شهود عيان إن مواجهات اندلعت بين عشرات الشبان وجنود الاحتلال قرب سجن 'عوفر'، في جمعة نصرة الأقصى والمقدسات، أدت إلى إصابة خمسة شبان بأعيرة معدنية مغلفة بالمطاط، إضافة إلى إصابة عدد آخر بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع.

 وهاجمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مسيرة النبي صالح الأسبوعية السلمية، المناهضة للاستيطان، وقال شهود عيان إن المسيرة، التي رُفع فيها العلم الفلسطيني، توجهت صوب أراضي القرية المستولى عليها من قبل المستوطنين، والذين يتواجدون فيها بشكل شبه دائم بحماية قوات الاحتلال الإسرائيلي، التي تمارس أيضا كافة أشكال القمع ضد أصحاب الأراضي، وبمجرد أن أصبحت على مقربة من عيون الماء التي استولى عليها المستوطنون قبل أكثر من 4 أعوام، هاجمها جنود الاحتلال بوابل من قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني المغلف بالمطاط، ما أدى إلى إصابة العشرات بحالات الاختناق.

 وردد المشاركون في المسيرة هتافات منددة باستمرار الاحتلال، وأخرى تدعو لتعزيز الوحدة الوطنية، ولنصرة المسجد الأقصى المبارك.

 وفي مخيم الجلزون، شمال رام الله، أصيب سبعة مواطنين بجروح، في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي على مدخل المخيم.

 وذكرت مصادر طبية أن سبعة شبان أصيبوا بالرصاص الحي في أطرافهم السفلى خلال مواجهات مع الاحتلال على مدخل المخيم، في حين أصيب السابع برصاصة معدنية مغلفة بالمطاط استقرت في رأسه، مشيرة إلى أن المصابين نقلوا إلى مجمع فلسطين الطبي بمدينة رام الله.

 وفي الخليل، أصيب 16 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، خلال مواجهات مع جنود الاحتلال الإسرائيلي اندلعت في أنحاء متفرقة من مدينة الخليل، نصرة للمسجد الأقصى المبارك.

 وذكرت مصادر محلية لمراسلنا، أن مواجهات اندلعت بعد صلاة الجمعة بين فتية وجنود الاحتلال في البلدة القديمة من الخليل، وتركزت في منطقة باب الزاوية، وشارعي الشهداء والشلالة، وسط المدينة.

 وأفادت مصادر الإسعاف والطوارئ أن هذه المواجهات أسفرت عن إصابة 14 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

 وفي منطقة الحواور شمال بلدة حلحول، أصيب مواطنان بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط خلال مواجهات مع قوات الاحتلال، كما شهد مدخل مخيم الفوار جنوب الخليل مواجهات مماثلة أدت إلى إصابة عدد من المواطنين بالاختناق جراء إطلاق جنود الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع.

 كما أصيب 15 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بينهم طفل خمس سنوات، مساء اليوم الجمعة، خلال مواجهات مع جنود الاحتلال الإسرائيلي اندلعت على مدخل مخيم الفوار جنوب الخليل.

 وذكرت مصادر محلية لمراسلنا، أن مواجهات اندلعت مساء اليوم بين عشرات الفتية والشبان من جهة، وجنود الاحتلال من جهة ثانية عند مدخل مخيم الفوار جنوب الخليل.

 وأفاد منسق اللجان الشعبية راتب الجبور، الى جانب مصادر الإسعاف والطوارئ التابعة للهلال الاحمر، بأن المواجهات أسفرت عن  إصابة 15 مواطنا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، بينهم الطفل مصعب اسماعيل السراحنة (خمس سنوات)، حيث تم نقل المصابين الى مستشفى يطا قبل ان يتم تحويلهم الى مستشفى الخليل الحكومي.

 واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، شابا من بلدة بيت فوريك، في مواجهات اندلعت بالقرب من مستوطنة 'ايتمار' شرق نابلس.

 وأفادت مصادر محلية لمراسلنا بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب محمد بسام الحج محمد، خلال مواجهات اندلعت مع جنود الاحتلال بالقرب من المستوطنة.

 كما أصيب مواطنان، خلال مواجهات اندلعت بين شبان وقوات الاحتلال جنوب مدينة نابلس بالضفة الغربية، وقالت مصادر محلية إن شابا نقل إلى مستشفيات المدينة بعد أن اعتدت عليه قوات الاحتلال بالضرب المبرح قرب حاجز حوارة، كما أصيب فتى آخر بقنبلة غاز بالرأس، وصفت حالته بالمتوسطة.

الى ذلك، أصيب  مساء اليوم الجمعة، ثلاثة مواطنين على الأقل عرف منهم احمد يوسف سلامه (20 عاما) من بلدة عزون شرق قلقيله، بالرصاص 'المطاطي' الذي أطلقه جنود الاحتلال.

وذكر شهود عيان من عزون أن مواجهات اندلعت  مساء اليوم، بين جنود الاحتلال وشبان من عزون عند البوابه الشمالية للبلدة، حيث أطلق جنود الاحتلال  باتجاههم الرصاص المطاطي وقنابل الغاز السام والقنابل الصوتية، حيث أصيب المواطن احمد سلامة أصابه مباشرة في الرأس بفعل رصاصة 'مطاطية' واحتجزه جنود الاحتلال لمدة طويلة قبل أن يسلموه لسيارة إسعاف فلسطينيه نقلته إلى مستشفى درويش نزال  في قلقيليه لتلقي العلاج .

وأضاف الشهود أن مواطنين آخرين اصيبا برصاص قوات الاحتلال التي أغلقت البوابة ومنعت المواطنين من الدخول أو الخروج منها، دون التمكن من معرفة هويتهما.

انشر عبر