شريط الأخبار

البطش : العدو إلى زوال ولا مكان لمن يحاول تقسيم بلادنا زمنياً ومكانياً

08:33 - 27 تموز / سبتمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد خالد البطش القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أن شعبنا الفلسطيني مؤمن بقضيته وبزوال حتمي لإسرائيل مؤكدا أنه لا مكان للعدو في بلادنا وبمقدساتنا التي يحاول تقسيمها زمنيًا ومكانيًا"

 وقال البطش كلمة القوى الوطنية والإسلامية في حفل بذكرى انطلاقة حركة المقاومة الشعبية  الثالثة عشر  مساء الجمعة :" بأن المستوطنات الكرتونية ليست بعيدة من مرمى صواريخ المقاومة، ولا بد للعدو أن يعلم بأن لا مكان له ببلادنا وبمقدساتنا" .

وأكد البطش الكيان الإسرائيلي اليوم أمام خيارين، إما الرحيل وإما أن يواجه صواريخنا ومقاومتنا وبكلا الحالتين نحن الفائزون إما بنصرٍ وإما بشهادةٍ، مضيفًا "خيارنا وخيار أبناء شعبنا بمختلف أطيافه وفصائله الجهاد في سبيل الله فقط".

وتابع "لن يصلح حال الأمة إلا بالعودة للمقاومة والعودة للوحدة وإعلاء سيف الجهاد، بدلاً من سيف المفاوضات الذي لا فائدة منه، فخيارنا اليوم وشعبنا من حولنا ومعنا رغم الهمهمات بالمنطقة هو المقاومة، لأن عدونا اليوم يستفيد من انشغال الشعوب بقضاياها الداخلية".

واستطرد البطش "ملف فلسطين والقدس سيبقى القضية المركزية للأمة، وقضيتنا تستوعب حماس وفتح والجهاد والشعبية والديمقراطية والأحرار والمقاومة الشعبية وغيرها من الفصائل، وإنّ فلسطين لنّ تعود إلا بالسيف، وليس بمبادرة الجامعة العربية التي أعطت اليهود ما لم يعطه أحد لهم".

ولفت إلى أنه لو لم يكن الانقسام لتحول الصراع اليوم من باحات المسجد الأقصى لساحة حائط البراق، الذي يطلق عليه الكيان "حائط المبكي"، داعيًا أبناء شعبنا بالقدس والضفة الغربية وداخل أراضي الـ 48 للمقاومة والسعي للصلاة بحائط البراق لتأكيده عروبته وإسلاميته".

وجدد البطش تأكيده بان المقاومة هي السبيل الوحيد لاسترداد الحق، ونرفض خيار التسوية، داعيًا الأمة العربية لإعلاء شأن القدس وفلسطين، وعلى الأمة أن تستعيد وحدتها وترميم بيتنا الداخلي لأننا نواجه عدو لا يرحم، يريد سلب الأرض والمقدسات.

انشر عبر