شريط الأخبار

عائلة أسير غزي تطالب الاحتلال بإعادة أوراق طفله المريض

08:28 - 26 حزيران / سبتمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

طالبت عائلة الأسير المختطف وائل أبو ريدة، من بلدة خزاعة شرق خان يونس جنوب قطاع غزة، سلطات الاحتلال الإسرائيلي بإعادة الأوراق الثبوتية والمستندات الخاصة بطفله المريض مازن البالغ من العمر (عام ونصف)، والتي كانت بحوزة الأسير خلال عملية اختطافه من سيناء ونقله لإسرائيل.

وقالت، أماني أبو ريدة، زوجة الأسيرة لدائرة الإعلام في جمعية الأسرى والمحررين "حسام"، إن جوازات السفر الخاصة بها وبنجلها وبزوجها إضافة إلى كافة التقارير الطبية والفحوصات المتعلقة بحالة طفلها المريض ما زالت محتجزة لدى سلطات الاحتلال منذ لحظة اختطاف زوجها من الأراضي المصرية بتاريخ 21-6-2013.

وناشدت زوجة الأسير كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية وأصحاب الضمائر الحية التدخل العاجل لدي الاحتلال من أجل استعادة هذه الأوراق موضحة بأنها بحاجة ماسة لاستعادتها وخاصة جوازات السفر لتمكينها من متابعة علاج طفلها المصاب بضمور في المخ خارج فلسطين، مشيرة إلى أن التأخير في تسلم هذه الأوراق قد يفاقم الحالة الصحية لطفلها المريض وقد يعرض حياته للخطر الشديد.

واستهجنت زوجة الأسير رفض الاحتلال تسليم العائلة هذه المستندات طوال هذه الفترة متسائلة عن الفائدة التي يجنيها الاحتلال من وراء حرمان طفل رضيع من استكمال علاجه وعن علاقة احتجاز الأوراق باعتقال زوجها، مستنكرة في ذات الوقت الصمت المريب الذي تبديه المؤسسات الحقوقية والإنسانية إزاء هذه السلوك غير الإنساني من قبل الاحتلال.

وكان الأسير وائل أبو ريدة (35 عاما) اختطف من الأراضي المصرية على أيدي الموساد الإسرائيلي بتاريخ 21/6/2013 أثناء سفره برفقة زوجته ونجله إلى القاهرة من أجل علاج طفله في إحدى مستشفيات القاهرة.

.

انشر عبر