شريط الأخبار

عمير بيرتس: وقف المفاوضات مع الفلسطينيين مكافأة لـ"الإرهاب"

10:34 - 23 كانون أول / سبتمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم


قال "عمير بيرتس" وزير البيئة "الإسرائيلى" الحالى، ووزير الحرب الأسبق، إن "وقف المفاوضات السياسية مع الفلسطينيين سيمثل مكأفاة للإرهاب". على حد تعبيره.

ويشير بيرتس بكلمة "الإرهاب" إلى مقتل جنديين "إسرائيليين" خلال اليومين الماضيين فى الضفة الغربية.

وفى مؤتمر صحفى أمام مقر وزارة الحرب "الإسرائيلية" بتل أبيب اليوم الاثنين، أوضح بيرتس أنه "من المهم بذل كل جهد مستطاع لمحاربة الإرهاب وضرب رجاله، وفى الوقت نفسه من المهم مواصلة المفاوضات السياسية مع الفلسطينيين لأن وقفها يعد مكافأة للإرهاب".

وقتل جندى "إسرائيلى" مساء الأحد بعد إصابته فى إطلاق نار بالقرب من منطقة الحرم الإبراهيمى بمدينة الخليل جنوبى الضفة، وذلك فى ثانى حادث من نوعه خلال 48 ساعة، بعد العثور على جندى إسرائيلى آخر السبت مقتولا فى مدينة قلقيلية، (شمال).

من جانبه، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلى الجنرال "بينى غانتس" فى المؤتمر إن "الاعتداءين الأخيرين فى الخليل وقلقيليه لا يعتبران نهجا متفقا عليه تتبعه العناصر التخريبية، وإنما هو تسلسل أحداث لا صلة بينها".

وأضاف جانتس أن "الجيش الإسرائيلى قام بتعزيز قواته وتكثيف الإجراءات التى يتبعها لمنع تحول مثل هذه الأحداث إلى نهج"، وطالب الجمهور الإسرائيلى بـ"التجول والتنزه فى جميع أنحاء إسرائيل والشعور بالأمن والأمان".

وكان دانى دانون نائب وزير الحرب "الإسرائيلى" إيهود باراك، قال فى تصريح صحفى نقلته القناة العاشرة "الإسرائيلية" فى وقت سابق اليوم، إن "على الحكومة "الإسرائيلية" وقف المفاوضات مع الفلسطينيين حتى صدور إدانة واضحة من السلطة (الفلسطينية) لعمليات قتل الجنود".

غير أن زعيمة المعارضة، رئيسة حزب العمل، تشيلى يحيموفتش، حذرت فى تصريح لها نقله موقع "واللاه" الإخبارى "الإسرائيلى" اليوم، من انعكاس موجة العمليات فى الضفة على المفاوضات مع الجانب الفلسطينى، وقالت إن "من مصلحة "إسرائيل" مواصلة عملية السلام خاصة فى هذه المرحلة الحساسة".

كما تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتنياهو أمس، بتعزيز الاستيطان فى الضفة الغربية، رداً على مقتل الجنديين.

ووجه نتنياهو، تعليماته للمستوطنين، بالتحرك فوراً والاستيلاء على منزل فلسطينى متنازع عليه فى البلدة القديمة بمدينة الخليل، يدعى المستوطنون ملكيتهم له، بحسب الإذاعة "الإسرائيلية" صباح اليوم الإثنين.

وكان الجانبان الفلسطينى و"الإسرائيلى" استأنفا أواخر يوليو الماضى، مفاوضات السلام، برعاية أمريكية فى واشنطن، بعد انقطاع دام ثلاثة أعوام، ولم يعلن رسميا عن نتائج لتلك المفاوضات حتى اليوم.

انشر عبر