شريط الأخبار

روحاني يقول انه سيقدم "وجه ايران الحقيقي" في الامم المتحدة

07:25 - 23 حزيران / سبتمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

قال الرئيس حسن روحاني اليوم الاثنين انه سيستغل زيارته للامم المتحدة هذا الاسبوع في تقديم "وجه إيران الحقيقي" ومتابعة المحادثات والتعاون مع الغرب لانهاء النزاع حول برنامجها النووي.

وكان روحاني - وهو محافظ يميل إلى الاعتدال انتخب في حزيران (يونيو) - يتحدث قبل قليل من بدء رحلته إلى نيويورك التي تستمر خمسة ايام وتأمل القوى الغربية في ان تلقي الضوء على البرنامج النووي الذي تخشى من ان يؤدي الى صنع أسلحة نووية. وتقول ايران ان برنامجها يقتصر على الاغراض السلمية لكن ما أجري من محادثات حتى الآن لم يؤد إلا الى تعميق الشكوك.

وقال روحاني وفقا لتصريحات نشرت في موقعه الرسمي على الانترنت "إيران امة عظيمة ذات حضارة لكن مع الأسف قدم وجهها في السنوات الاخيرة بطريقة اخرى... وسنستغل أنا وزملائي الفرصة لتقديم وجه إيران الحقيقي كبلد متحضر محب للسلام."

ولم يوضح روحاني من الذي يوجه اليه اللوم في أي تشويه لصورة ايران. لكن التعليقات تشير الى انه يعتزم ان ينأى بنفسه عن الاسلوب المثير للخلاف الذي اتبعه الرئيس السابق محمود أحمدي نجاد مع الغرب.

وفرضت الولايات المتحدة وحلفاؤها عقوبات متزايدة الشدة على ايران في السنوات الاخيرة لاسباب منها ما يعتبره الغرب إحجاما عن فتح برنامجها النووي للفحص الدولي. واثار أحمدي نجاد القلق أيضا بتصريحاته بشأن محارق النازي والمثلية الجنسية.

لكن روحاني وهو مفاوض سابق في الشؤون النووية في عهد الرئيس الاصلاحي محمد خاتمي استهدف الغرب أيضا في ما يخص العقوبات التي قال انها أدت الى معاناة.

ونقل موقعه الرسمي على الانترنت قوله للصحافيين قبيل سفره "في هذه الرحلة سأحاول ان أقدم صوت شعب ايران المقهور الى العالم ويجب ان نقول ان العقوبات طريق غير مشروع وغير مقبول".

وقال: "ينبغي للغرب ان يسلك طريق المحادثات والتعاون وبحث المصالح المشتركة".

وتعهد روحاني بتحسين اقتصاد إيران المتعثر الذي عانى بشدة نتيجة للعقوبات.

وأقر الزعيم الأعلى القائد علي خامنئي اسلوب روحاني الاسبوع الماضي وتحدث عن "مرونة بطولية" فيما يشير الى استعداد جديد للتعامل الدبلوماسي مع خصوم ايران.

وترك المسؤولون الاميركيون الباب مفتوحا امام احتمال ان يلتقي الرئيس الاميركي باراك اوباما وروحاني على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة وأقر مسؤول امريكي في تصريحات غير رسمية برغبة الادارة الاميركية في الترتيب لمصافحة بين الرئيسين الامريكي والايراني.

ويجتمع وزير خارجية ايران ورئيس وفدها في المفاوضات النووية محمد جواد ظريف اليوم مع منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون في بداية رسمية لعهد جديد من المفاضات بين الجانبين.

ونقلت وكالة انباء الجمهورية الاسلامية الايرانية عن مصدر لم تذكر اسمه مقرب من المفاوضين الايرانيين قوله ان المحادثات بين الجانبين "تغيرت تماما" نتيجة لانتخاب روحاني.

ونقلت الوكالة عن المصدر قوله "هذه لعبة جديدة وسيكون لها قواعد جديدة والهدف هو التوصل الى نقاط اتفاق بين الجانبين."

انشر عبر