شريط الأخبار

الدكتور بحر يطالب بدعم الأسرى ووقف التفاوض

12:29 - 23 تشرين أول / سبتمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

طالب الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي لغزة، بضرورة إطلاق العنان للمقاومة الفلسطينية في الضفة المحتلة، مؤكدًا أنها السبيل الوحيد لتحرير الأسرى من خلال أسر الجنود وإتمام صفقة وفاء أحرار أخرى.

ودعا بحر، خلال الاعتصام الأسبوعي لأهالي الأسرى أمام الصليب الأحمر، اليوم الاثنين جميع أحرار العالم لوقفة جادة لمساندة الأسرى الفلسطينيين، والدفاع عنهم والمطالبة بالإفراج عنهم كافة، مشيراً إلى قضية الأسير ضرار السيسي الذي عاني من الأمراض في سجون الاحتلال.

وفي موضوع انتهاكات المستوطنين للمسجد الأقصى، قال بحر:" حتى المفاوض الفلسطيني الذي لم يتعلم الدرس طوال 20 عاماً من المفاوضات العبثية، لا يلقي بالاً لما يحدث يومياً في المسجد الأقصى".

وأضاف: "لكن الفلسطينيين وأهالي القدس يتصدون بصدورهم العارية لكل محاولات التهويد والاقتحام. آن الأوان لهذا المفاوض أن ينسحب من محادثاته احتراماً للمسجد الأقصى الذي يستباح صباح مساء".

وتابع مخاطباً مفاوضي السلطة: "كفاكم عبثًا، أكثر من 20 سنة من المفاوضات، ألم تنتبهوا لما يحاك ضد القدس من مؤامرات؟"، مذكراً في ذات الوقت بـ"أنه منذ سنة 1993م لم يناقش المفاوضون قضيتي القدس والأسرى وتركوهما لما يسمونها بمفاوضات الحل النهائي".

وطالب فصائل المقاومة الفلسطينية بأسر المزيد من الجنود الصهاينة لإرغام الاحتلال على إطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين من السجون، داعياً سلطة رام الله إلى التوقف عن التنسيق الأمني وإطلاق العنان ليد المقاومة.

وتطرق لمعاناة الفلسطينيين على معبر رفح جراء الاغلاق المستمر، وطالب مصر بضرورة فتحه أمام المرضى والأطفال والنساء والطلاب، وأن يكون للبضائع والأشخاص.

 

انشر عبر