شريط الأخبار

الأمل.. جرعة مريض السرطان في غزة !

05:18 - 21 تموز / سبتمبر 2013

غزة (خاص) - فلسطين اليوم

قالوا قديماً "من يعيش على الأمل لا يعرف المستحيل".. تلك المقولة باتت واقعاً جميلاً يحياه مريض السرطان الطفل كريم الحطاب، على الرغم من علمه المسبق أن حالته الصحية دخلت مرحلة "خطيرة وحرجة للغاية".

لم يركن كريم (7 أعوام) إلى اليأس والشكوى نتيجة إصابته الحرجة بمرض "سرطان الدم"، وإنما أنطلق بكل حيوية ليحقق لذاته وعائلته إنجازات عدة، وهو ما أضفى على عائلته مزيداً من الارتياح نتيجة تحسن حالة ابنهم النفسية وتكيفه مع المرض.

(كريم) استطاع أن يكون مثالاً إيجابيا لمرضى السرطان، حيث استطاع أن يحسن من مستواه الدراسي ويحصد المرتبة الأولى على حي الشجاعية في الصف الأول على الرغم من حالته المرضية، علاوة على إبداعه بالكتابة من ناحية الشعر والنصوص النثرية القصيرة.

وعلى الرغم من الإصابة بالمرض إلا أن كريم أبى إلا أن يشترك في نادي الشجاعية الرياضي، ليكون بمثابة الوقود المشتعل في دفع النادي وتشجيع رواده ومنتسبيه، بل وعكف على متابعة أخبار النادي من داخل المشفى.

رجب الحطاب (أبو أحمد) والد الطفل أبدى استغرابه من قوة عزيمة ولده كريم، واصفاً صبر طفله بصبر أيوب (عليه السلام)،.. "استغرب من جرعة الأمل التي تحيط بولدي كريم، فهو منذ أن أُخبر بالمرض الذي يلازمه، وهو بدأ حياة جديدة، حياة من الأمل والصبر الأمر الذي انعكس إيجابا على نفسيته".

ويقول الحطاب :"افتخر بولدي كريم واحمد الله على ما ابتلانا به من مرض، واسأل الله آن يمن عليه بالشفاء، فاستطاع على الرغم من مرضه رفع راسي من خلال حصد عشرات الإنجازات أولها واجلها تفوقه الدراسي، وحفظه للقران".

ورغم صعوبة تحويل الحالات المرضية إلى الداخل المحتل إلا أنه لصعوبة حالة كريم المرضية سُمح له العلاج بالمشافي "الإسرائيلية"، لكنه ولحرصه على مسيرته التعليمية أصطحب كتبه ودفاتره الدراسية إلى الدخل المحتل، ما أضطر إدارة المشافى الإسرائيلية بفرز معلمة خاصة تشرف على تعليمه بالتنسيق مع مديريات التعليم بغزة.

طموح كريم لم يقف عند تفوقه الدراسي بل تخطاه ليقول لطبيبه الإسرائيلي "إذا كتب الله لي الحياة سأدرس الطب لعلاج أطفال قطاع غزة الذي يعانون من أمراض السرطان".

كريم الذي عاد لتوه من نادي الشجاعية الرياضي بصحبة أقرانه يقول مبتسماً :"الحياة تعني الأمل، وأن لا أخشى تداعيات مرضي، وأتمنى أن ينظر العالم بعين الإنسانية إلى الأطفال المحاصرون ولا يجدون الفرصة التي أتيحت لي في العلاج بالخارج، هناك يومياً يموتون داخل القطاع بسبب إغلاق المعابر ونقص الأدوية".

ويضيف :"الأمل هي الجرعة الوحيدة المتبقية لأهالي قطاع غزة لماذا لا نجربها !!".

وطالب الطفل المريض الجهات المعنية والمسؤولة في العالم للتدخل لإنقاذ المرضى في قطاع غزة في ظل نقص الادوية اللازمة لعلاجهم.

ويعاني قطاع الصحة في غزة من نقص في الأدوية الأدوية والمستهلكات الطبية خاصة تلك اللازمة لعلاج الأمراض المزمنة بالإضافة إلى قص حاد في الوقود مما يتسبب في عرقلة عمل المستشفيات والمرافق الصحية الأخرى.

 
الطفل كريم الحطاب-
الطفل كريم الحطاب
-
الطفل كريم الحطاب
-
الطفل كريم الحطاب
-
الطفل كريم الحطاب-
الطفل كريم الحطاب
-
الطفل كريم الحطاب-
الطفل كريم الحطاب
-
الطفل كريم الحطاب-
الطفل كريم الحطاب

 

 

انشر عبر