شريط الأخبار

لجنة الداخلية في "الكنيست" تجتمع غدًا لبحث "صعود اليهود إلى جبل الهيكل في عيد العرش"

11:35 - 15 حزيران / سبتمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

قالت "مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" في بيان عممته اليوم، الأحد، إن لجنة الداخلية في الكنيست الإسرائيلي ستبحث في جلسة خاصة يوم غدٍ الاثنين، الساعة 11:00، استعدادات "صعود اليهود إلى جبل الهيكل خلال عيد العرش، والعبر المستقاة من هذا الصعود خلال عيد رأس السنة العبرية، وفق ما ورد نصًّا على موقع الكنيست.

وتعني هذه الدعوة عمليا بحث الاستعدادات لاقتحام المسجد الأقصى من الجماعات اليهودية، وإقامة الصلوات اليهودية فيه بمناسبة عيد العرش العبري الذي يوافق الأسبوع القادم .

وبحسب ما ورد في موقع الكنيست، فإن هناك 12 جهة إسرائيلية مدعوة لحضور هذا الاجتماع، من بينها وزارة الشرطة، ومكتب رئيس الحكومة الإسرائيلية، ووزارة الخارجية، ووزارة الأديان، ووزارة الداخلية وغيرها.

أيام النفير وشد الرحال منعت الاقتحامات

وقالت المؤسسة في بيانها: "يبدو أن هذا الاجتماع جاء ليمهد الطريق ويهيئ الأجواء لاقتحامات وتدنيسات وصلوات يهودية إضافية في المسجد الأقصى بمناسبة عيد العرش العبري الذي تمتد أيامه بين تاريخ 19-26/9/2013م، علما أن الاحتلال الإسرائيلي عمل منذ أكثر من شهر عبر لجنة الداخلية في الكنيست لاقتحامات مماثلة في عيد رأس السنة العبرية وباقي الأعياد اليهودية خلال الشهر الجاري، لكن على ما يبدو فإن أيام النفير وشد الرحال المكثف إلى الأقصى من أهل القدس والداخل الفلسطيني منع الاقتحامات والصلوات اليهودية الجماعية."

في سياق متصل، قالت "مؤسسة الأقصى" إن الاحتلال الإسرائيلي وأذرعه دعت إلى ثلاث فعاليات مركزية خلال عيد العرش في مدينة القدس المحتلة، أولها "مسيرة الحجيج المقدس إلى القدس"، ينظمه ائتلاف المجالس الإقليمية" بمساهمة البلدية العبرية في القدس المحتلة ومكتب رئيس الحكومة، يومي 23و24/9/2013م، ومسيرة تنطلق من أنحاء البلاد يوم 23 وتختتم يوم 24، أما الفعالية الثانية فهي "مسيرة القدس" التي تنظمها بلدية الاحتلال بالقدس، التي تخطط بلدية الاحتلال بحشد نحو 60 ألفا، حيث ستنظم مسيرة في شوارع القدس يوم 24/9/2013، تختتم باحتفالات حاشدة في بعض الأماكن والحدائق العامة في القدس.

طقوس دينية يهودية سرية في الأقصى

وأضافت المؤسسة أن الفعالية الثالثة هي التي يمكن التعرف على ملامحها من خلال ما ورد في صحيفة "معاريف الإسرائيلية" يوم الخميس الماضي، بأن هناك تزايدا في أعداد اليهود الذين يؤدون الصلوات اليهودية السرية وبطرق متعددة في المسجد الأقصى، وأوردت الصحيفة أن هناك مخططا وتوقعات من "جماعات الهيكل" بأن يقتحم الأقصى خلال الأيام القادمة، وخاصة في أيام "عيد العرش"، ما مجموعه 2000 شخصا من الجماعات اليهودية، على مدار أيام العيد المذكور، من بينها اقتحام لمجموعات من الأطفال بشكل احتفالي يوم 24/9.

ولفتت المؤسسة إلى أنه ومن خلال إحصائياتها وتوثيقها المشترك لأحداث الأقصى والاقتحامات، يعتبر عيد العرش العبري من أكثر الأعياد التي يتمّ فيها اقتحام وتدنيس الأقصى، فقد بلغ عدد المقتحمين للأقصى في عيد العرش الماضي نحو 730 مستوطنا، بما معدله 160 مستوطنا يوميا، بل إن الجماعات اليهودية عادة ما تستغل هذا العيد لتصعيد ورفع سقف فعالياتها التهويدية في المسجد الأقصى ومدينة القدس.

يذكر أن نحو 44 مستوطنا اقتحموا الأقصى فرادى وجماعات خلال اليوم الأحد، يتقدمهم الناشط الليكودي "يهودا جليج".

انشر عبر