شريط الأخبار

الاتفاق الأميركي – الروسي.. بين قبول النظام السوري.. واللجوء إلى الفصل السابع

08:41 - 15 تشرين أول / سبتمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم

بعد أسابيع من المشاورات والنقاشات والقرارات والاتفاقات، توصلت الولايات المتحدة الأميركية وروسيا إلى اتفاق، قد ينهي أزمة السلاح الكيماوي السوري، من غير أن ينهي بالضرورة الأزمة السورية، بشقيها السياسي والإنساني.


اتفقت الولايات المتحدة الأميركية وروسيا على خطة لحل أزمة السلاح الكيماوي السوري، من وجهة نظر الدولتين.



فبعد مناقشات استمرت ثلاثة أيام بين وزيري الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف، توصل الطرفان إلى إقرار خطة لإزالة الأسلحة الكيماوية السورية. وتقتضي الخطة بإمهال دمشق أسبوعاً لتقديم قائمة بأسلحتها الكيماوية. وفي حال عدم التزام دمشق بالخطة، اتفق الطرفان على صدور قرار دولي تحت الفصل السابع، الذي يجيز اللجوء إلى القوة.

وبين ردود الفعل المرحّبة بالاتفاق والرافضة له، برز موقف الرئيس الأميركي باراك أوباما الأسبوعي، الذي تم بثّه اليوم السبت، وأكد فيه أن "الخيار العسكري لا يزال مطروحاً في سورية، إذا فشل الحل الديبلوماسي في ملف الكيماوي".



لافروف وكيري: سنلجأ إلى الفصل السابع


ينص الاتفاق، الذي أعلنه وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف، على أن "المفتشين الدوليين ينبغي أن يكونوا على الأرض، في مهلة أقصاها تشرين الثاني/نوفمبر، بهدف التثبت من إزالة الأسلحة الكيماوية بحلول منتصف العام المقبل"، وفي حال عدم التزام دمشق بهذه الشروط، أو في حال استخدام هذه الأسلحة من أي جهة كانت، فإن "مجلس الأمن الدولي سيتخذ تدابير في إطار الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، والذي يجيز استخدام القوة".



الاتفاق الأميركي – الروسي: خطوة مهمة أو محاولة لكسب الوقت؟


حال انتهاء المؤتمر الصحافي المشترك لوزيري الخارجية الأميركي والروسي، برز أول رد فعل دولي مرحب بهذا الاتفاق عن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس، الذي اعتبر أن "مشروع الاتفاق تقدم مهم في الملف السوري".

كذلك فعلت بريطانيا، التي رحبت على لسان وزير خارجيتها وليام هيغ بالاتفاق، إلا أن هيغ أكد أن "المهمة العاجلة لتطبيق الاتفاق ستبدأ الآن".

وفي حين أمل أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون، أن "يمنع الاتفاق الأميركي – الروسي أي استخدام جديد للأسلحة الكيماوية في سورية"، أعلن أن "هذا الاتفاق يجب أن ينهي المعاناة المروعة للسوريين".

من جهته، رأى وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيلله، أن "هذا الاتفاق سيزيد من فرص التوصل إلى حل سياسي للنزاع في سورية"، مشيراً إلى أن "السلام الدائم في سورية لا يمكن أن يقوم عبر حل عسكري، بل فقط عبر حل سياسي".


أيضاً رحبت الصين باتفاق واشنطن وموسكو، واعتبر وزير الخارجية الصيني وانغ يي، أن "الاتفاق سيخفف التوترات في سورية".
إلا أن الاتفاق الأميركي الروسي، الذي لاقى ترحيباً دولياً، لم يلق صداه لدى المعارضة السورية، التي رفضته واعتبرته "محاولة لكسب الوقت لنظام الرئيس السوري بشار الأسد".

إذ اعتبر رئيس المجلس العسكري الأعلى التابع للمعارضة السورية اللواء سليم إدريس، أن هذا "الاقتراح ضربة لانتفاضتها (المعارضة) المستمرة منذ عامين ونصف العام من أجل الإطاحة بالرئيس السوري". وأعرب عن "الشعور بالخيبة والخذلان الشديد، وإن كنا نحترم قرارات الدولة الصديقة"، غير أنه أكّد أن "الجيش الحر فقد الأمل بتقديم المجتمع الدولي المساعدة لشعب سورية".


أوباما: الخيار العسكري لا زال مطروحاً


وكان بالتزامن مع الاجتماع بين كيري ولافروف، صدر عن الرئيس الأميركي باراك أوباما، في كلمته الأسبوعية، أنه "مستعد لإعطاء فرصة للجهود الديبلوماسية الجارية حول ملف الأسلحة الكيماوية السورية"، لكنه حذّر من أن "الخيار العسكري لا يزال مطروحاً في حال فشلت، بما أن هذه الخطة ظهرت فقط في ظل تهديد ذي مصداقية، بتحرك عسكري أميركي".


ويبقى المجمتع الدولي في انتظار رد النظام السوري على  الخطة الأميركية – الروسية، التي في حال عدم تنفيذ شروطها تجيز صدور قرار من مجلس الأمن تحت الفصل السابع.

انشر عبر