شريط الأخبار

زيارتهم لا زالت معلقة بسبب مماطلة المسئولين الأردنيين

مركز فلسطيني يناشد الأردن بتنفيذ اتفاق الأسرى الأردنيين مع الاحتلال

07:52 - 14 كانون أول / سبتمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم


ناشد مركز أسرى فلسطين للدراسات، الحكومة الأردنية ممثلة بوزارة الخارجية بضرورة متابعة تنفيذ الاتفاق الذي تم بين سلطات الاحتلال والأسرى الأردنيين، لتعليق إضرابهم الأخير عن الطعام حتى يتمكن الأسرى من رؤية ذويهم، حيث لا يزال مصير زيارات الأهالي لأبنائهم الأسرى مجهولا.

وقال المدير الإعلامي للمركز رياض الأشقر :"رغم مرور أكثر من شهر على تعليق الأسرى الأردنيين لإضرابهم عن الطعام الذي استمر لأكثر من ثلاثة أشهر، إلا انه حتى الآن لم ينفذ ذلك الاتفاق، حيث يحتاج إلى متابعة وتواصل من قبل الخارجية الأردنية مع الاحتلال من اجل تأمين خروج أهالي الأسرى الأردنيين ووصولهم إلى السجون لزيارة أبنائهم حسب الاتفاق، وذلك بسبب مماطلة مستمرة من قبل المسئولين الأردنيين رغم المناشدات الكثيرة التي أطلقها أهالي الأسرى بضرورة التحرك من اجل إتمام إجراءات الاتفاق .

وأشار الأشقر إلى أن وفدا من أهالي الأسرى الأردنيين، كان التقى "أحمد جرادات" ، مدير الدائرة القنصلية في وزارة الخارجية الأردنية وأكد لهم بأن المباحثات جارية مع الجانب "الإسرائيلي" بخصوص الزيارات"، في إشارة إلى الزيارة المفترض القيام بها منذ حوالي ثلاثة أسابيع، وفق ما تم الاتفاق عليه مع الاحتلال ، ورغم ذلك لم يتم تحريك هذا الملف بشكل ايجابي ، علما بان موقف الحكومة الأردنية سلبي منذ بداية الأزمة حين أعلن الأسرى الأردنيين الخمسة  عن خوض إضراب مفتوح عن الطعام ، حينها لم تتدخل الأردن أو تعلق على الإضراب ، ولم تقف بجانب مواطنيها أو حتى تصدر بيان تعاطف معهم .

وأوضح الأشقر بان أن زيارات الأهالي لأبنائهم الأسرى ما زالت مجهولة المصير بسبب موقف الأردن الذي يماطل في إتمام الاتفاق ، وهذا ما دفع ذويهم إلى التهديد بالعودة إلى الاعتصامات أمام الديوان الملكي ووزارة الخارجية من اجل الضغط للتحرك الجاد لإتمام بنود الاتفاق .

ويذكر أن خمسة من الأسرى الأردنيين خاضوا إضرابا مفتوحا عن العام منذ 2 مايو الماضي ، واستمر حتى الحادي عشر من أغسطس ، بعد الاتفاق على تنفذ مطالبهم ، وفى مقدمتها ضمان زيارة ذويهم بشكل منتظم ومستمر ، بينما لا يزال الأسير  الأردني "علاء حماد" يخوض إضرابا عن الطعام لليوم 135 على التوالي.

انشر عبر