شريط الأخبار

منتدى الإعلاميين يطالب بوقف تحريض الإعلام المصري على الفلسطينيين

11:11 - 14 كانون أول / سبتمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم


جدد منتدى الإعلاميين الفلسطينيين دعوته للسلطات المصرية ونقابة الصحفيين المصريين واتحاد الصحفيين العرب، بأن يكون لهم موقف واضح وصريح من استمرار حملة تحريض الإعلام المصري على الفلسطينيين.

وقال منتدى الإعلاميين في بيان صحفي تلقت "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، نسخة عنه، أنه يتابع بصدمة كبيرة، وصلة التحريض والردح ضد غزة والمقاومة فيها التي قدمها إعلامي مصري على فضائية التحرير المصرية وآخر سبقه على قناة الفراعين وغيرهم ، والتي وصلت إلى حد دعوتهم إلى قصف الشعب الفلسطيني في غزة بالطائرات والمدفعية واستهداف مقرات المقاومة فيها في حالة من الاسفاف لم يفعلها اعلام العدو الاسرائيلي !!.

وأضاف البيان، أن المذكورين تخطوا حدود اللياقة والأخلاق العربية والمهنية الصحفية ووصلوا إلى حد المطالبة بمنع المرضى الفلسطينيين من دخول مصر الشقيقة حتى يموتوا داخل غزة ، وتدمير غزة على رؤوس ساكنيها !!.

وأوضح البيان، أن هذا التحريض الفج، يأتي في إطار موجة تحريض وأداء إعلامي هابط في الكثير من وسائل الإعلام التي تهاجم الشعب الفلسطيني بعمومه كعدو يؤججون نار الفتنة لاستهدافه، ويشيعون أخباراً كاذبة لتهييج المشاعر وتحويلها لمواقف عدائية بدلاً من التعاطف مع هذا الشعب الأبي الذي يخوض نضالا أسطوريا ممتد من أكثر من ستة عقود ضد الاحتلال من أجل نيل الحرية والاستقلال .

واعتبر، أن موجة التحريض التي فاقت كل وصف وتنذر بمخاطر كبيرة حالياً ومستقبلاً، والدعوات إلى القتل والاستهداف الصريح للفلسطينيين في الإعلام المصري تسير بشكل متصاعد منذ عزل الرئيس المصري محمد مرسي، دون موقف واضح وصريح سواء من السلطات المصرية الرسمية ، أو من نقابة الصحفيين المصريين !!.

وحسب المنتدى، ففئة التحريض ضد الفلسطينيين تضمن قائمة من الصحفيين المصريين، بعضهم دعا إلى ضرب غزة، وآخر انسلخ عن قوميته وعروبته وأدى التحية (تعظيم سلام)  لجيش الاحتلال "الإسرائيلي" الذي يقتل الفلسطينيين في غزة، وسبق أن قتل الأسرى المصريين وارتكب مذبحة مدرسة البقر وعشرات المذابح ضد الشعب الفلسطيني والعربي.  

وتابع:"إن كثير من علامات الاستفهام حول دور ومزاعم أولئك المتصحفين ، ويبرز أسئلة حقيقية لماذا لم نرى لهم دورا في التحريض ضد الاحتلال الاسرائيلي وارهابه المستمر ضد الشعب الفلسطيني والشعوب العربية ، ونصرة للقدس و الأقصى ؟!!"

وطالب منتدى الإعلاميين الفلسطينيين سفارة فلسطين في القاهرة، الاضطلاع بمسؤوليتها الوطنية والأخلاقية، في متابعة هذا التحريض وتقديم بلاغات بشأنه لدى القضاء المصري، كما يدعو أحرار مصر ومحاميها وصحفييها ونقابييها، أن يكون لهم موقف بهذا الشأن على طريق قطع الطريق أمام فئة المحرضين وملاحقتها قانونياً وقضائياً وشعبيا .

وأكد المنتدى أن علاقات الدم والدين والقومية والتاريخ والجغرافيا المشتركة في المنطقة، وبين الفلسطينيين والمصريين بشكل خاص، لا يمكن أن تهزها لحظة عابرة، أو تؤثر فيها فئات موتورة أعماها الحقد والمال لتشوه نضال هذا الشعب الأبي الحر .

وجدد منتدى الإعلاميين الفلسطينيين دعوته للسلطات المصرية ونقابة الصحفيين المصريين واتحاد الصحفيين العرب ، بأن يكون لهم موقف واضح وصريح من هذه الحملة التي تجاوزت كل الخطوط الحمراء، وأن تخرج عن دائرة الصمت نحو إجراءات ميدانية لمحاسبة المتجاوزين ووقف هذه الحملة في إطار القانون، حفاظاً على العلاقات التاريخية التي تربط بين شعوب المنطقة والتزاما بأخلاقيات المهنة الصحفية .

وطالب وسائل الاعلام المصرية والعربية إلى تدشين حملة اعلامية مركزة نصرة للقدس التي تتعرض لأبشع حملة تهويد وتغيير معالم بل وتقسيم للمكان والزمان للمسجد الاقصى المبارك لصالح الكيان الاسرائيلي  .

 

انشر عبر