شريط الأخبار

نواب الكونغرس يشككون في جدية روسيا لحل الأزمة السورية

09:38 - 13 تشرين أول / سبتمبر 2013

غزة - واشنطن (الولايات المتحدة) - فلسطين اليوم

أثار المقال الذي نشره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في صحيفة "نيويورك تايمز" جدلا وانتقادا كبيرا داخل البيت الأبيض والكونغرس الأميركي، وخرجت تعليقات شديدة الانتقاد تعكس شكوكا متزايدة لدى الدوائر السياسية الأميركية في جدية روسيا للبحث عن مخرج للأزمة السورية.

وقالت صحيفة "الشرق الاوسط" اللندنية ان الرئيس الروسي فاجأ المراقبين السياسيين، بنشر افتتاحية تحت عنوان "نداء من أجل سوريا"، روج خلالها للحل الدبلوماسي للأزمة في سوريا، ناصحا الولايات المتحدة بعدم تجاوز مجلس الأمن. وانتقد توجهات الولايات المتحدة لشن ضربة عسكرية ضد سوريا، قائلا: "إن توجيه ضربة محتملة من قبل الولايات المتحدة ضد سوريا سوف يؤدي إلى مزيد من الضحايا الأبرياء والتصعيد، وربما ينتشر الصراع إلى ما هو أبعد من الحدود السورية". ونفى حمايته للحكومة السورية، منتقدا تدخل الولايات المتحدة في شؤون الدول الأخرى، وقال من دون أن يشير إلى العراق وأفغانستان "من المقلق أن التدخل العسكري في النزاعات الداخلية في الدول الأجنبية قد يصبح أمرا مألوفا بالنسبة للولايات المتحدة"، وتساءل "هل هذا في مصلحة أميركا على المدى الطويل؟ أشك في ذلك".

وأضاف بوتين "الضربة ستؤدي إلى زيادة العنف وإطلاق العنان لموجة جديدة من الإرهاب". واعترض على إصرار أوباما على أن الأسد كان وراء الهجوم الكيماوي على المدنيين الذي أدى لقتل أكثر من 1400 سوري، وقال: "هناك الكثير مما يدعو للاعتقاد بأن الأسلحة الكيماوية لم تستخدم من قبل الجيش السوري وإنما من قبل قوات المعارضة". وأضاف: "هناك عدد قليل جدا من مشجعي الديمقراطية في سوريا، لكن الكثير من مقاتلي (القاعدة) والمتطرفين يقاتلون الحكومة".

وعرض الرئيس الروسي مساعدة أوباما في التوسط لاتفاق لدفع الأسد لوضع أسلحته الكيماوية تحت الرقابة الدولية، وأنهى مقاله بقوله إنه لدية "ثقة متنامية" في الرئيس باراك أوباما.

وخرجت الانتقادات فور صدور الجريدة، حيث انتقد السيناتور الديمقراطي بوب مينديز، الذي يرأس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، عبارات بوتين بشدة ولهجته في توجيه النصيحة للولايات المتحدة. وقال مينديز لشبكة "سي إن إن" مساء الأربعاء "لقد رغبت في التقيؤ بعد قراءة الافتتاحية"، مشيرا إلى أنه تلقى رسالة بالبريد الإلكتروني تضمنت افتتاحية بوتين بينما كان يتناول طعام العشاء. وأضاف: "أنا قلق عندما يأتي شخص من المخابرات الروسية (كيه جي بي) ليخبرنا ما هو في مصلحتنا الوطنية وهو ليس كذلك، وهذا يثير أسئلة عن مدى جدية الاقتراح الروسي". ويعد السيناتور مينديز من المؤيدين لتوجيه ضربة عسكرية ضد سوريا.

واعتبر السيناتور جون ماكين افتتاحية بوتين إهانة للولايات المتحدة، وقال عبر "تويتر": "افتتاحية بوتين في (نيويورك تايمز) هي إهانة لذكاء كل أميركي".

وقال السيناتور الجمهوري جون كورنين، الذي كان معارضا لاستخدام القوة العسكرية في سوريا: "أود أن أحذر كل واحد من الشعب الأميركي وجميع زملائنا، أن يأخذوا بحذر وتشكك هذا الاقتراح الذي ألقاه الرئيس بوتين في وجه الإدارة الأميركية". وأضاف "لدينا سبب وجيه للتشكك في أن موسكو شريك دبلوماسي موثوق فيه، وهي جزء من المشكلة في سوريا وليست جزءا من الحل".

وأبدى السيناتور الجمهوري جيمس انهوف لشبكة "سي إن إن" اعتراضه على أسلوب وعبارات بوتين، مشيرا إلى محاولات الرئيس الأسبق رونالد ريغان التقرب من الروس. وقال "إنني أشعر بالرئيس ريغان يتقلب في قبره".

وانتقدت السيناتورة الديمقراطية تامي بالدوين عبارات بوتين في الافتتاحية، مشيرة إلى أنها تحتوي على الكثير من التهديد والوعيد. وأشارت إلى أن هناك فرصة لكي ينجح العمل الدبلوماسي في سوريا. وشددت على أنها لا تدعم القيام بعمل عسكري أحادي إذا فشلت الدبلوماسية. وقالت بالدوين "قد لا تكون عباراته جيدة، لكني أعتقد أن لدينا فرصة كبيرة ويجب أن يتم استثمارها في تأمين وتدمير مخزونات الأسلحة الكيماوية في سوريا". بينما أثارت الافتتاحية أيضا تعليقات وآراء ساخرة على موقع صحيفة "نيويورك تايمز" الإلكتروني وعبر التغريدات على "تويتر"، حيث قال الصحافي حون بودهوريتز "إن الرجل الذي شن عمليات عسكرية في جورجيا والشيشان، من دون تفويض من الأمم المتحدة، يقول الآن إن شن حرب من دون مجلس الأمن هو غير قانوني". وتندر البعض على افتتاحية بوتين السابقة التي نشرها العام 1999 في صحيفة "نيويورك تايمز" حول النزاع في الشيشان وسعى خلالها لشرح العمليات العسكرية الروسية وقال فيها "لا تستطيع الحكومة أن تقف مكتوفة الأيدي عندما يضرب الإرهاب، ومن الواجب الرسمي لجميع الحكومات حماية مواطنيها من الخطر".

وأوضحت إيلين مورفي، المتحدثة بلسان صحيفة "نيويورك تايمز"، أن شركة "كيتشوم" للعلاقات العامة هي الشركة التي استعان بها الرئيس الروسي لصياغة ونشر الافتتاحية، وأنها مرت بالإجراءات المتبعة نفسها لنشر أي افتتاحية. وتعد شركة "كيتشوم" هي الشركة التي تستعين بها روسيا في الترويج لآرائها داخل الولايات المتحدة، وقد سبق للشركة نشر مقالات للرأي مؤيدة لوجهة النظر الروسية في صحيفة "هافينغتون بوست" وفي شبكة "سي إن بي سي" الأميركية. وتعد هذه الافتتاحية هي الثانية للرئيس الروسي بعد نشره افتتاحية أخرى في العام 1999 بالجريدة نفسها.

وأوضح جيمس جيفري، الباحث السياسي بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، أنه يمكن لواشنطن استعادة مصداقيتها وشن هجمات عسكرية على الفور إذا تبين أن نظام الأسد استخدم الأسلحة الكيماوية مرة أخرى، من دون الحصول على تفويض من الكونغرس أو إجراء مفاوضات في مجلس الأمن، حيث سيكون أوباما قادرا على الزعم أن قيام الأسد باستخدام الأسلحة الكيماوية مرة أخرى يضع قوات الولايات المتحدة وحلفاءها في خطر. شدد على إبقاء الحل الدبلوماسي هو الهدف الأساسي لواشنطن خاصة أن مصالح الولايات المتحدة وحلفائها لا تتطلب تحقيق نصر عسكري وإنما التوصل إلى حل دبلوماسي يدل على مصداقية الولايات المتحدة.

وطالب جيفري ببقاء الخيار العسكري على طاولة المفاوضات مع الاستمرار في التفاوض على قرار في مجلس الأمن بشأن سوريا والتفاوض مع الجانب الروسي لتنفيذ المبادرة بإخضاع الأسلحة الكيماوية السورية للإشراف الدولي. وقال جيفري "كان تزايد الاحتمال بحدوث عملية عسكرية أميركية ضد سوريا هو ما دفع موسكو ودمشق لتقديم اقتراحاتهما لإخضاع الأسلحة الكيماوية للتفتيش، وهذه المبادرة لم تكن لتخرج إلى النور لو لم تصر إدارة أوباما على استخدام القوة". وأشار الباحث الأميركي "كانت هناك شكوك ومخاوف من استعداد أوباما للتدخل في سوريا بعد انتهاك الخط الأحمر الذي حده، وقد أضر هذا التقاعس بمصداقية الولايات المتحدة في الخارج، وهو أمر حيوي في التعامل مع القضايا الإقليمية العديدة، وقد لا تكون الولايات المتحدة هي شرطي العالم لكن قراراتها بشأن الانخراط أو عدم الانخراط لها تداعيات واسعة على الصعيد العالمي وضرورية للحفاظ على المصالح الأميركية والأمن والاستقرار الدوليين".

من جهتها، قالت صحيفة "ذي غارديان" البريطانية إن المادة كانت بحاجة إلى عمل أكثر على صياغتها التحريرية، ونشرت بعد وقت قصير من تلقي المقال. لكن ديمتري بيسكوف، المتحدث بلسان الرئيس الروسي، أكد أن المادة التي أتت في المقال كانت تعبر تماما عن أفكار بوتين، وأن "المضمون الأساسي من المقال كتبه بوتين ثم عمل مساعدوه على توسيع النص".

انشر عبر