شريط الأخبار

مطالب بسرعة تنفيذ "المصالحة" في ظل تصاعد اقتحامات الأقصى وحصار غزة

01:29 - 11 حزيران / سبتمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن إنجاز اتفاق المصالحة الفلسطينية بأسرع وقت أصبح ضرورة ملحة في ظل تصاعد اقتحامات وتهويد المسجد الأقصى والحصار الإسرائيلي ضد قطاع غزة.

ودعا الخضري في تصريح صحفي صدر عنه الأربعاء، لوقفة حقيقية مع الذات لوضع اتفاق المصالحة موضع التنفيذ بعيداً عن أي أجواء سلبية شهدها الواقع خلال الفترة الأخيرة.

وقال " عادة في الشدائد والمحن يلتم الشمل.. والشعب الفلسطيني بكافة أطيافه وشرائحه أحوج ما يكون الآن للتعالي على الجراح والتوحد لمواجهة الظروف الصعبة من محاولات تهجير أهلنا في القدس المحتلة والداخل الفلسطيني والنقب، والطوق المحكم على الضفة الغربية وحصار وإغلاق قطاع غزة وإنكار حقوق شعبنا".

وقال إن عمليات الاقتحامات للأقصى تتصاعد بشكل تدريجي وأصبحت لا تقتصر على المستوطنين فحسب، مشيراً إلى اقتحامه اليوم من قبل وزير الإسكان الإسرائيلي والمتطرفِ ايهودا كليك أمس.

وأشار إلى فشل عملية المفاوضات والتعنت الإسرائيلي إلى جانب تواصل عمليات الاستيطان من خلال بناء مستوطنات جديدة وتوسيع أخرى رغم المطالبات الدولية والعربية والفلسطينية بوقفها وهو ما يعني عدم اكتراث إسرائيل بأحد.

واستعرض الخضري اعتداءات إسرائيل من إغلاق الحرم الإبراهيمي في الخليل جزئياً، وهدم المنازل في القدس المحتلة والضفة الغربية وتهجير سكانهم، وحملات الاعتقالات اليومية التي تطال العشرات من أبناء شعبنا.

وشدد على أن حصار غزة يشتد في ظل إغلاق معابر غزة والبقاء على معبر مفتوح جزئياً ونقص الوقود وأثر ذلك على كافة مناحي الحياة بما فيها محطة الكهرباء الوحيدة، إلى جانب الطوق البحري واستهداف الصيادين وغيرها من أوجه المعاناة التي لا تنتهي في ظل الممارسات الإسرائيلية التي تخنق شعبنا.

وأكد أن هذه الاعتداءات المتفاقمة والمصلحة الفلسطينية العليا تتطلب سرعة تنفيذ اتفاق المصالحة من أجل القدرة على مواجهة التحديات الإسرائيلية الكبيرة.

وأضاف " أن شعبنا يستصرخ الأمتين العربية والإسلامية وأحرار العالم للوقوف إلى جواره في هذه المحن ومواجهة الاعتداءات الإسرائيلية".

 

انشر عبر