شريط الأخبار

الاتحاد الأوروبي يقدم 52 مليون يورو لدعم التنمية في فلسطين

03:48 - 09 تموز / سبتمبر 2013

رام الله - فلسطين اليوم

أعلن الاتحاد الأوروبي عن تقديم 52 مليون يورو لمشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية وبناء مؤسسات الدولة الفلسطينية، في إطار خطة التنمية الفلسطينية للأعوام (2011 – 2013)، وذلك عقب لقاء رئيس الوزراء في رام الله رامي الحمد الله، بمفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في بروكسل.

ووعد الاتحاد بدراسة إمكانية تقديم دعم مالي إضافي للفلسطينيين قبل نهاية العام الجاري.

وقال الاتحاد في بيان له، إن هذه المنحة ستدعم القطاع الخاص في خلق فرص عمل جديدة وبناء مشروع معالجة المياه في شرق نابلس، وتمويل مشاريع استثمارية صغيرة في مختلف البلديات، واستمرار تقديم الخدمات لسكان القدس المحتلة.

وبين أن هذا الدعم هو الجزء الأخير من المساعدة المالية للشعب الفلسطيني في عام 2013 من خلال آلية الجوار والشراكة الأوروبية، بحيث ترفع هذه المساعدة قيمة المساعدات المالية الأوروبية الإجمالية إلى 300 مليون يورو هذا العام.

وأوضح الاتحاد أن آشتون والحمد الله تابعا المحادثات التي بدأت بينهما في حزيران الماضي خلال زيارتها الشرق الأوسط، وتحدثا حول تعميق العلاقات الثنائية بين الاتحاد الأوروبي وفلسطين.

وأكدت آشتون دعم الاتحاد لعملية بناء الدولة الفلسطينية، مشددة على الحاجة لحكومة فلسطينية قوية وثابتة وملتزمة بالإصلاح وحكم القانون، وعبرت عن دعم الاتحاد الكامل لمحادثات السلام في الشرق الأوسط.

وقالت آشتون: 'إنني سعيدة بالإعلان عن حزمة المساعدات لدعم الاقتصاد الفلسطيني في اليوم الذي يزور فيه رئيس الوزراء برام الله رامي الحمد الله بروكسل، ويبقى الهدف النهائي لمساعدة الاتحاد هو إقامة دولة فلسطينية تعيش جنبا إلى جنب مع "إسرائيل" بسلام وأمن'.

وأضافت: 'ناقشنا اليوم الوضع الاقتصادي الصعب للحكومة الفلسطينية والتوقعات من اجتماع لجنة تنسيق المساعدات لها والتي ستعقد على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك'.

وقال مفوض توسيع الجوار الاوروبي في الاتحاد ستيفان فولي: 'علينا أن نتطلع لما هو أبعد من المساعدة المالية الفورية بحيث نقدم دعما ثابتا طويل المدى، كما سنواصل أيضا دعم السكان الفلسطينيين في القدس المحتلة لضمان وصولهم لخدمات أفضل'.

ووفقا لإعلان الاتحاد فإن حزمة المساعدات الجديدة ستوزع على أربعة بنود، الأول بند الحكم الرشيد حيث خصص له 13 مليون يورو، عبر المساعدة في إنشاء بنية تحتية صغيرة لصالح البلديات، بما يمكنها من تقديم خدمات أفضل، والبند الثاني دعم القطاع الخاص؛ ويهدف لتمكينه من قيادة التنمية الاقتصادية، بما يساعد على خلق فرص عمل إضافية وتحقيق تنمية مستدامة، وخصص له 11 مليون يورو، والبند الثالث إنشاء شبكة المياه في شرق نابلس، بتمويل 20 مليون يورو، والبند الرابع؛ تطوير الخدمات المقدمة لمواطني القدس المحتلة بتمويل 8 مليون يورو.

وحضر الاجتماع سفيرة فلسطين لدى الاتحاد ليلى شهيد ومستشار الحمد الله للعلاقات الدولية مازن جاد الله، ونائب السفيرة هادي شبلي.

انشر عبر