شريط الأخبار

"رياض الأطفال".. رسوم تضاهي الجامعات..!!

01:31 - 09 حزيران / سبتمبر 2013

غزة (خـاص) - فلسطين اليوم

يحرص الأهالي وأولياء الأمور على إرسال أطفالهم إلى "رياض الأطفال" باعتباره أصبح ضرورة أساسية وجزء لا يتجزأ من مراحل التعلم، إلا أنهم باتوا يحسبون لهذه الخطوة ألف "حساب"، نظراً لارتفاع تكلفة "طفل الروضة"، الأمر الذي يعتبر "مصروف خاص" يضاف لسلسلة من المصاريف التي ترهق "الجيوب".

فرسوم طلاب "الروضة"، وصلت لحد غير معقول، على الرغم من الانتشار الواسع لـ"رياض الأطفال" في مختلف أنحاء قطاع غزة، مع اختلاف مستويات التعلم فيها، حيث أصبح بعضها "تجارة رابحة" يخسر فيها أولياء الأمور "الكثير".

وتشتكي العديد من العائلات، من الرسوم المرتفعة لـ"طلاب الروضة" والتي تصل في بعض الأحيان إلى 1000 دولار (الدولار يعادل 3.63 شيكل)، تشمل رسوم ثابتة، وأخرى للرياضة والكتب والقرطاسية والزي والرحلات، والمواصلات، والألوان.

والدة الطفل محمد بشير، توضح لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أنها أصبحت تخصص ميزانية خاصة لروضة الأطفال، نظراً لارتفاع تكلفتها التي لا تشمل رسوم ثابتة فقط، بل تتعداها لمصاريف شهرية أو أسبوعية تكلف عوائل الأطفال كرسوم للرحلات وشراء قرطاسية حتى رسوم تصوير الطلاب خلال الرحلات المدرسية.

وتضيف بشير، إلى أن بعض "الرياض" أصبحت كشركات تجارية، تحاول "امتصاص" جيوب الأهالي، متسائلةً عن دور وزارة التربية والتعليم العالي في هذا الخصوص، وهل يتم مراقبة "الرياض" وتحديد الرسوم لها، أم يتم ترك الأمر لكل روضة للتصرف وإرهاق المواطنين.

أما والد الطفل باسل الحسني، فيعتقد في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن التنافس في الأسعار بين رياض الأطفال، وتقديم الخدمات المختلفة، يكون على حساب جيوب المواطنين، نظراً لرغبة الأهالي بتقديم أفضل الخدمات لأبنائهم، وتعليمهم بشكل جيد.

أما والدة الطفلة جنى حماد، فتعتبر أن مسألة ارتفاع رسوم رياض الأطفال ليس لها علاقة بالخدمات المقدمة، موضحةً، أن الكثير من الروضات تحصل على رسوم عالية بدون تقديم خدمات جيدة لطلابها، حتى بعض المناطق في القطاع التي يدفع أولياء الأمور لطلابها بالروضة مايعادل 800 شيكل في الفصل الدراسي الواحد فلا تقدم خدمة جيدة لطلابها، منوهةً إلى أنه أصبح أي مواطن يملك شقة وبها مساحة للعب يقوم بتحويلها لروضة، فضلاً عن أن بعض المدرسات تكون غير مؤهلة للتعليم.

وأشارت في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، ، إلى أن بعض الرياض، أصبحت الدراسة فيها على فترتين لزيادة ايرادات الروضة ورسومها، مطالبةً بضرورة وضع شروط من قبل وزارة التربية والتعليم، لتحديد رسوم الروضات ومناهجها وسياساتها.

أم محمد مسؤولة "روضة للأطفال" بمدينة النصر، ذكرت لمراسلة "وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" أن الرسوم التي تحصل عليها، تحددها إدارة الروضة تبعاً للمواصلات التي تقدمها للطلبة، ورسوم المعلمات، ولوازم الروضة الأخرى.

وبينت في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن وزارة التربية والتعليم ليس لها علاقة بالروضة، كونها روضة خاصة، مبينة أن رسوم الروضة بالنسبة لمنطقتها قليلة نظراً لسوء الأوضاع الاقتصادية وصعوبة حصول الكثير من الطلاب على مقاعد في رياض أطفالها رسومها مرتفعة، فيما ذكرت أن أجر معلمات الروضة يتراوح مابين 400- 450 شيكل.

تصنيف جديد

وللحديث حول دور وزارة التربية والتعليم العالي، أوضح الأستاذ محمود مطر مدير مديرية التربية والتعليم غرب غزة، أن مايقارب 400 روضة مرخصة متواجدة في قطاع غزة، بينهما روضتين حكوميتين، فيما أكد وجود ما يقارب ضعف هذا العدد روضات للأطفال غير مرخصة.

وأضاف مطر في حديث لـ"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية"، أن عدم ترخيص الرياض يرجع لعدم تقدم إدارة الروضة بطلب للترخيص، لأسباب ترجع لعدم استيفائها لشروط الترخيص من ناحية ملائمة المكان، منوهاً إلى أن الوزارة تقوم بتقديم تحفيزات لاستقطاب الترخيص.

ونوه، إلى أن الوزارة تقوم بإعلام الأهالي عند التسجيل في الرياض غير المرخصة بعدم ترخيصها، بعدم إلحاق أبنائها فيها، فضلاً عن إجراءات عقابية تقوم بها الوزارة ضد الروضة في حال حدوث أي إشكالية فيها.

وبين أن مشرفة رياض الأطفال تقوم بزيارات الرياض حتى غير المرخصة لحثها على الترخيص وللإطلاع على كافة الأوضاع في الروضة.

وتعليقاً على مشكلة رسوم الرياض، أوضح مطر، أن الوزارة أقرت ضمن قانون التعليم الجديد، قانوناً لتحديد حد أدنى للأجور وحد أقصى للرسوم، لتنظيم عمل الرياض وتصويب أوضاعها حيث يتم تصنيف الرياض طبقاً لتحديد مستوى الأجور والرسوم والخدمات المقدمة، لدرجة أولى وثانية وثالثة، حيث أن القانون سيتم العمل به قريباً.

وبين، أن رسوم رياض الأطفال تكون طبقاً للخدمات المقدمة فيها، والخيار لولي الأمر الذي يعرف مسبقاً مستوى الروضة وتكاليفها، وبناءً على ذلك يتم تسجيل طفله فيها، فطالما كان هناك اتفاق مسبق على الرسوم مقابل الخدمات المقدمة فالأمر يعود في النهاية للأهالي.

وأضاف مدير تربية غرب غزة، أن الوزارة تتدخل في القضايا التي تصل لمشكلة، في حال تم دفع الرسوم الخاصة بالروضة، ثم تقوم الروضة برفع رسوم الطلاب.


 

 

انشر عبر