شريط الأخبار

أبو العمرين: نتواصل مع جهات مصرية لتوفير وقود لمحطة الكهرباء

07:55 - 08 تشرين أول / سبتمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

كشف مدير معلومات شركة الطاقة بغزة أحمد أبو العمرين، عن وجود اتصالات مع جهات معنية في مصر ومنظمات دولية، والسلطة الفلسطينية في رام الله، لتوفير الوقود اللازم لتشغيل محطة توليد الكهرباء، والعمل على عدم توقفها، مبينا وجود تفاوض مع السلطة لاستخدام الوقود الإسرائيلي للمحطة، في حال انقطع المصري بشكل تام.
وقال :إن محطة توليد الكهرباء الوحيدة في قطاع غزة، ستتوقف بشكل كامل عن العمل، وذلك في حال عدم توفر الوقود اللازم لتشغيلها، مشيرا إلى أن ذلك سيزيد من حالة العجز الموجودة.
وأوضح أبو العمرين في تصريح لـصحيفة "فلسطين"، أن توقف المحطة إذا لم يتوفر الوقود سيؤدي إلى الاعتماد على ما يتوفر من كهرباء من الخطوط الإسرائيلية والمصرية، والتي لا تغطي سوى 6 ساعات كهرباء يليها 12 ساعة من القطع.
وأكد أن سلطة الطاقة تبذل جهدًا كبيرًا في تثبيت عمل برنامج الكهرباء الحالي المطبق، والمعروف بثماني ساعات وصل وثماني مقطوعة، وأن العمل يتم في إطار أزمة بسبب أزمة الوقود الحالية، مبينا أن الأزمة اشتدت خلال الأيام الماضية.
وأضاف :"يتم إدارة الأزمة كل يوم بيومه، ومن ساعة لساعة، حيث نعتمد على ما يتم إدخاله ويتوفر من وقود كل يوم، وهي كميات متغيرة، نسعى بوجودها إلى تثبيت البرنامج المطبق، وعدم الإخلال به بما لا يلحق المزيد من المعاناة"، معبرا عن أمله لعدم الاضطرار لإيقاف تشغيل محطة الكهرباء.
وذكر أن أي انقطاعات تجري في الأيام الحالية التي تزيد مدتها عن البرنامج المنفذ، يعود لأسباب طارئة، وأعطال فنية غير مقصودة، وذلك لأسباب تضاعف استخدام الكهرباء، في فصل الصيف، وتعطش المواطن للاستخدام بعد غيابها لساعات عن بيته أو منشأته.
يشار إلى أن السلطات المصرية ومنذ الانقلاب على الرئيس المصري محمد مرسي، باشرت بإغلاق معظم الأنفاق المنتشرة أسفل الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر، والتي كانت تعد مصدرا حيويا لإدخال الوقود إلى قطاع غزة والذي يحرم منه بسبب الحصار الإسرائيلي.

انشر عبر