شريط الأخبار

الاتحاد الأوروبي يرضخ لـ"كيري"

08:16 - 08 حزيران / سبتمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت صباح اليوم، الأحد، النقاب عن أن وزير الخارجية الأمريكي ، جون كيري، مارس في الآونة الأخيرة ضغوطا كبيرة على الاتحاد الأوروبي لتخفيف نطاق ودرجة المقاطعة المفروضة على المستوطنات "الإسرائيلية"، والمصانع العاملة فيها، بما فيها مراكز الأبحاث العلمية، وجامعة مستوطنة أريئيل.

وأضافت الصحيفة أن كيري التقى مع 28 وزيرا أوروبيا خلال مداولات مؤتمر مجموعة الجي ص0 في سان بيطرسبيرع، ومارس ضغوطاً عليهم لتخفيف شروط ونطاق المقاطعة الأوروبية على المستوطنات حتى يتسنى إشراك "إسرائيل" في مشروع البحث العلملي الدولي هوريزون 2020، مما يعني حصول مراكز الأبحاث "الإسرائيلية" والجامعات على تمويل يزيد عن 250 مليون دولار سنوياً.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن قبل نحو ثلاثة أسابيع أن بمقدور الجامعات ومراكز البحث العلمي الإسرائيلية، المشاركة في المشروع المذكور فقط إذا تعهدت بعدم التعامل مع مراكز وشركات تقوم على أراضي "المستوطنات".

ودفع القرار المذكور حكومة نتنياهو إلى رفض التوقيع على مثل هذه التعهدات والانسحاب من المشروع  في الشروط المذكورة، مما يعني فقدان مراكز الأبحاث "الإسرائيلية" لميزانيات  هائلة تقدر بمئات ملاين اليورو سنوياً.

وبحسب الصحيفة فقد أخبر كيري وزراء الخارجية الأوروبيين أن انطلاق المفاوضات "الإسرائيلية" - الفلسطينية يوجب دعم  وتشجيع الطرفين وليس معاقبة "إسرائيل".

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع المستوى في الخارجية الأمريكية  أن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي قرروا الاستجابة لطلب كيري.

وأعلنت كاثرين آشتون أن الاتحاد الأوروربي سيرسل وفدا دبلوماسيا إلى "إسرائيل" لبحث الموضوع وضمان تطبيق التعليمات الجديدة بحساسية تمكِن "إسرائيل" من التعايش معها. ومن المقرر أن يصل الوفد الأوروبي إلى "إسرائيل" بعد يومين، وسيكون على رأسه الدبلوماسي الفرنسي بيير فيمون، نائب آشتون.

انشر عبر