شريط الأخبار

شبكة المنظمات الأهلية: غزة تعيش ظروفًا إنسانية بالغة الصعوبة

08:18 - 07 تموز / سبتمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم


أكد مدير شبكة المنظمات الأهلية الفلسطينية أمجد الشوا، على أن قطاع غزة يعيش ظروف بالغة الصعوبة على المستوى الإنساني نتيجة الحصار الصهيوني وإغلاق المعابر وهدم الأنفاق.
وأشار إلى تشدد الحصار على قطاع غزة منذ سبع سنوات حتى الآن في غياب التحرك الدولي الجدي.
ولفت النظر في تقرير صدر اليوم السبت، إلى الكثير من التقارير الدولية وغير الدولية التي تحدثت عن هذا الوضع الإنساني المتدهور وواقع الحياة في قطاع غزة، حيث أشارت إلى أن 57% من أسر قطاع غزة تعاني من انعدام الأمن الغذائي.
وأشار إلى وجود تحذيرات من توقف عمل محطة الكهرباء، وتوقف العديد من المهمات الحياتية اليومية المرتبطة بالوقود في مختلف القطاعات ومنها الصحية والبيئية وغيرها.
وذكر، أن العديد من التقارير التي أشارت إلى أن أكثر من 95% من مياه قطاع غزة غير صالحة للاستهلاك الأدمي في وجود النقص الحاد.
وأردف قائلاً: "كل هذه المؤشرات تستدعي تحركًا حقيقيًا على كافة المستويات العربية والدولية للضغط على العدو الصهيوني لفتح كافة المعابر أمام حركة الأفراد والبضائع في كلا الاتجاهين".
ودعا الدول العربية إلى دعم مختلف القطاعات في قطاع غزة لتجنيب القطاع الدخول لكارثة إنسانية حقيقية.
وشدد الشوا على ضرورة  الوحدة الوطنية الفلسطينية "التي من شأنها التخفيف من تداعيات هذه الأوضاع وبالتالي"، داعياً لإيجاد خطة وطنية فلسطينية لمعالجة مختلف القضايا ذات العلاقة بالوضع الإنساني في قطاع غزة.
وأردف قائلاً: "لقد ثبت بالدليل القاطع أن التعامل مع قطاع غزة بالبعد الإنساني فقط يسهم في إبقاء الأزمة الإنسانية وبالتالي دون ضغط حقيقي على العدو الصهيوني لوقف الاعتداءات ورفع الحصار والعمل باتجاه إيجاد بيئة تنموية تسهم في التخفيف من تداعيات الأزمة الإنسانية لن يكون هنالك حلول جذرية"، مشيراً إلى تقرير الأمم المتحدة غزة 2020 الذي يحذر تزايد صعوبة الأوضاع في حال استمر الحصار.
وناشد جمهورية مصر إعادة فتح معبر رفح الحدودي بين قطاع غزة ومصر لحركة المسافرين وعودة العمل للمعبر بشكل طبيعي خاصة أمام حركة الطلبة والحجاج وكل من يحتاج للسفر خاصة أن معبر رفح بات الشريان الأساسي لقطاع غزة.
وأضاف: "الأنفاق كانت حلًا استثنائيًا أجبرنا الاعتماد عليه من أجل إدخال المواد الأساسية التي يحتاجها قطاع غزة، ونأمل أن تستعيد مصر دورها القيادي في حشد موقف دولي في الضغط على العدو الصهيوني لتحميلها المسؤولية كاملة وفتح كافة المعابر أمام حركة المواطنين والبضائع".

انشر عبر