شريط الأخبار

«حماس» تتعهد السماح بالتظاهر السلمي

11:03 - 07 تموز / سبتمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

تعهدت حركة «حماس» بعدم «قمع» أي تظاهرات سلمية في قطاع غزة يمكن ان تُنظم احتجاجاً على الانقسام القائم بين غزة والضفة.

وقال القيادي في الحركة صلاح البردويل خلال لقاء مع نخبة من الصحافيين الفلسطينيين في مدينة غزة إن «هناك قراراً واضحاً من حماس بعدم التدخل أو قمع الناس في 11 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل او في أي وقت».

وأوضح : «لن نقمع اي تحركات، ولدينا قرار في الحركة بعدم تدخل كتائب القسام (الذراع العسكرية للحركة) في تمرد أو غيره أو في الشأن الداخلي»، في اشارة الى دعوة حركة «تمرد» الفلسطينية للنزول الى الشارع في ذكرى استشهاد الرئيس الراحل ياسر عرفات التاسعة في 11 تشرين الثاني المقبل في محاكاة لما جرى في مصر. وشدد على أن «كتائب القسام لها مهمة اخرى ليست قمع الناس. مهمتها الدفاع عن الوطن والشعب» في وجه اسرائيل.

وعن المبادرة التي أطلقها رئيس حكومة غزة اسماعيل هنية لتوسيع الشراكة في ادارة قطاع غزة، قال البردويل إن الحركة «شكلت لجنة تهدف الى تطوير المبادرة وتفعيلها على قاعدة الشراكة الحقيقية، تضم عدداً من قادة حماس بينهم (وكيل وزارة الخارجية) غازي حمد و(النائبان) يحيى موسى، والبردويل نفسه». وأضاف: «هناك ارادة سياسية وإجماع على مبادرة هنية داخل أطر حماس، وعقدنا اجتماعات مع عدد من الفصائل، وهناك استجابة وتفهم من الفصائل للمبادرة، ولمسنا طروحات جديدة منهم».

وفي ما يتعلق بالمصالحة الوطنية مع حركة «فتح»، قال: «ننطلق من حوار حقيقي مجتمعي وليس سياسياً. كل الحوارات والاتفاقات التي جرت، سواء بوساطة مصرية أو غيرها، كان ملغوماً ومنقوصاً». وعزا عدم نجاح المصالحة والاتفاقات التي تم توقيعها حتى الآن الى «سببين: الأول أن فيها غموضاً في الكلمات والمصطلحات يحتاج الى تفسير، والثاني أنه لا توجد حماية أو غطاء للاتفاقات لتطبيقها».

ووصف دعوات «فتح» لتنظيم انتخابات عامة جديدة بأنها «وصفة للمناكفة والتعجيز»، مشدداً على أنه «لا توجد دولة عربية دقت صدرها وحمت الاتفاقات ورعت تطبيقها».

وعن دعم مصر والجامعة العربية للاتفاقات، اعتبر أن «الدعم لا يكون بعقد المؤتمرات، بل بأن تضع ثقلك السياسي والمادي في تطبيقها». وأشار الى أن وزير الخارجية الأميركي جون «كيري طلب من (الرئيس محمود عباس) أبو مازن خفض مستوى الحديث عن المصالحة شرطاً لتدخله في استئناف المفاوضات، وابو مازن لا يملك أن يقول لكيري لا».

وقال إن «المشروع الوطني يحترق. الاستيطان وصل الى عظم الرقبة في القدس والضفة الغربية»، داعياً الى مصالحة حقيقية لمواجهة «العدو» الاسرائيلي.

وفي ما يتعلق بالأحداث الجارية في مصر منذ عزل الرئيس «الإخواني» محمد مرسي، قال البردويل: «بات واضحاً أن البعض يريد أن يزج بالساحة الفلسطينية وحماس في فرز على أساس اسلامي وغير اسلامي، وإخواني وغير اخواني، ووضع المشروع الوطني الفلسطيني جانباً».

انشر عبر