شريط الأخبار

"إسرائيل" عرضت دولة فلسطينية بحدود مؤقتة

08:49 - 05 تشرين أول / سبتمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

نقل موقع يديعوت أحرونوت على لسان مصدر فلسطيني ، وصفه الموقع بأنه رسمي ورفيع المستوى قوله إن إسرائيل عرضت على الوفد الفلسطيني المفاوض  إقامة دولة فلسطينية بحدود مؤقتة عبر الإبقاء على المستوطنات والقواعد العسكرية "الإسرائيلية" في الضفة المحتلة كما هي عليه.

وقال الموقع إن تسريبات المسؤول الفلسطيني هي أول تفصيل يشمل حتى أدق التفاصيل فيما تناولته المفاوضات الإسرائيلية –الفلسطينية لغاية الآن، وخاصة تلك التي جرت سرا، وفقا لالتزام الجانبين ، الإسرائيلي والفلسطيني ، أمام وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بعدم الإدلاء بأي تفاصيل عن المفاوضات والمحافظة على سريتها.

وبحسب يديعوت أحرونوت فإن المسؤول الفلسطيني الذي كان أًطلع على تفاصيل المفاوضات ، وطلب عدم الكشف عن هويته، أضاف أن الفلسطينيين رفضوا الاقتراح خوفا من أن يتحول كل اتفاق مؤقت مع "إسرائيل" إلى اتفاق دائم.

وقال: قالوا لنا تعالوا نتحدث عن اتفاق دولة في حدود مؤقتة فقلنا لهم لنتفق بداية على دولة في حدود العام 67، وعندها نستطيع الاتفاق تدريجيا كيبف ستبدو الدولة الفلسطينية".

وكانت وكالة أسوشيتيد بريس نقلت، أمس الأربعاء،  تصريحات المصدر الفلسطيني فيما رفض الجانب الإسرائيلي التعقيب عليها.

وأضاف المصدر الفلسطيني أن الجانبين لم يبدءا بعد المفاوضات الرسمية حول مسالة الحدود، وإنما تناولت اللقاءات بينهما القضايا الأمنية. ووفقا لأقواله فإن إسرائيل معنية بالبقاء سيطرتها على غور الأردن، ونصب محطات للإنذار المبكر وإبقاء قاعدة عسكرية على مقربة من الحدود الأردنية، مضيفا أن إسرائيل تستخدم الموضوع الأمني لمواصلة مصادرة الأراضي.

وبحسب المصدر الفلسطيني فإن إسرائيل لم تبد أية نية لإخلاء المستوطنات وأنها معنية بالسيطرة على 40% من أراضي الصفة الغربية.

 من جهته وصف ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأربعاء المحادثات الفلسطينية الإسرائيلية بانها عقيمة.

وقال عبد ربه لإذاعة صوت فلسطين "رغم أننا اتخذنا قرارا بالمشاركة بالمفاوضات نحن نرى الآن ما كنا نتوقعه بأن الأمل أن تتقدم ضعيف للغاية، بل هو أمل معدوم في هذه اللحظة، انها مفاوضات عقيمة".

وأضاف "أن إنقاذ هذه العملية السياسية، لا يكون فقط بتكثيف اللقاءات والاجتماعات وتقديم وعود بمزيد من اللقاءات الأمريكية مع الأطراف بل بموقف امريكي واضح وضاغط على اسرائيل".

وأوضح ياسر عبد ربه أنه "حتى الآن لم يتحقق أي تقدم، وقلت هذا الكلام بشكل واضح". أضاف أن "إسرائيل لم تلتزم بوقف الاستيطان، نحن نرى ان استمرارها بعلميات الاستيطان يدمر أي فرصة أمام هذه العملية السياسة، لهذا السبب إما أن يزول هذا الاحتلال وكل مظاهر الاستيطان وإما أن تكون هذه العملية السياسية محكوما عليها بالفشل والانهيار".

ومن المقرر أن يلتقي وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الأحد القادم بوفد وزراء الخارجية العرب في رما لبحث موضوع المفاوضات، وأعلن وزير الخارجية في السلطة الفلسطينية، رياض الملي، أنه من المفروض أن يلتقي كيري في روما برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس.

انشر عبر