شريط الأخبار

الاحتلال يغلق المسجد الأقصى ويحوله لثكنة عسكرية وُيعيد حافلات المصلين

08:12 - 04 تشرين أول / سبتمبر 2013

القدس المحتلة - فلسطين اليوم

اقتحمت مجموعات يهودية متطرفة في هذة الأثناء باحات المسجد الأقصى , وسط تواجد أعداد كبيرة من المصلين وأصحاب العلم , مما ادى لوقوع مناوشات واشتباكات متواصلة حتى اللحظة في محاولة من المصلين إخراج المتطرفين من باحات المسجد الأقصى ...

أغلقت سلطات الاحتلال الصهيوني منذ فجر اليوم المسجد الأقصى المبارك بالكامل وأغلقت كافة بواباته و منعت الفلسطينيين من الدخول إليه للصلاه إليه.

و قالت مصادر من قلب ساحات المسجد ل"مراسل فلسطين اليوم" أن قوات كبيرة من شرطة الإحتلال تتواجد فيه تأمينا لإقتحام المستوطنين للمسجد اليوم لوضع ما يسمى بحجر الأساس للهيكل المزعوم داخل المسجد الأقصى. 

و نقلت مؤسسة عمارة الأقصى صورا للشرطة الإحتلال الذين منعوا المصلين من أداء صلاه الفجر في الأقصى مما أضطرهم للصلاه في الشارع و على الحواجز التي نصبتها على مداخل البلدة القديمة في القدس و بالقرب من الأقصى.

و كانت شرطة الاحتلال منعت يوم أمس المصلين من هم دون الخمسين من العمر من الدخول إلى الأقصى، و منعتهم من أداء صلاة العشاء فيه، و قامت بإعتقال عدد كبير من الشبان و سلمتهم أوامر بالإبعاد عن الأقصى.

و كانت الفعاليات و الشخصيات المقدسية و فلسطينية دعت يوم أمس إلى النفير العام إلى المسجد الأقصى المبارك ردا على دعوات المستوطنين المتطرفين لإقتحامه ووضع حجر الأساس في ساحاته الساعة التاسعة من صباح هذا اليوم.

و يتواجد في هذه الساعة أعداد كبيرة من المقدسيين و الفلسطينيين من الداخل المحتل الذين شدوا الرحال منذ الفجر إلى الأقصى، على بوابته.

من جهته قال مدير الأوقاف الإسلامية في المسجد الأقصى عزام الخطيب أن الوضع في داخل المسجد الأقصى خطيرا للغاية، حيث تمنع منذ يوم أمس الشرطة كل من هو دون الخمسين من النساء و الرجال من الصلاه في الأقصى ودخوله حتى لطالبات المدارس و طلبة مصاطب العلم.

و قال الخطيب في تصريحات إذاعية له، أن عدد قليل من الفلسطينيين يتواجدون الأن في المسجد الأقصى بعد هذا المنع، فيما يسمح للمستوطنين من الدخول للأقصى، إلى جانب عدد كبير من الشرطة و القوات الخاصة الصهيونية.

من ناحيتها، ذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت، أن الشرطة "الإسرائيلية" أقامت حاجزاً على طريق القدس، وأوقفت عشرات الحافلات التي كان على متنها مصلون فلسطينيون كانوا في طريقهم للأقصى وتم إجبار تلك الحافلات العودة على أدرجاها.

انشر عبر