شريط الأخبار

الجهاد وحماس تدينان اعتقال الشيخ صلاح بالقدس المحتلة

01:44 - 03 حزيران / سبتمبر 2013

غزة - فلسطين اليوم

دانت حركتا الجهاد الإسلامي والمقاومة الإسلامية حماس، اليوم الثلاثاء، اعتقال قوات الاحتلال "الإسرائيلي" رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل الشيخ رائد صلاح وهو في طريقه إلى مدينة القدس المحتلة.

وقد جرى اعتقال الشيخ صلاح خلال ذهابه للمشاركة في المؤتمر الصحفي من أجل يوم النفير غداً في القدس والمسجد الأقصى المبارك.

 ويأتي الاعتقال قبيل يوم واحد من تنفيذ جماعات يهودية إسرائيلية،  مخططاتها لاقتحام المسجد الأقصى المبارك، بغطاء رسمي من حكومة الاحتلال، في إطار سلسلة من الخطوات الرامية لتهويد القدس المحتلة؛ فيما حذر نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل المحتل سنة (1948م) كمال الخطيب، من أن هذا الاقتحام "الجماعي تميز بالدعوة إليه رسميًّا وصراحةً لأول مرة".

وقد أكد مصدر مسؤول بحركة الجهاد الإسلامي أن اعتقال الشيخ صلاح، يأتي سعياً لإسكات صوت الحقيقة والتعتيم على الجرائم والاعتداءات الخطيرة التي ترتكب بحق شعبنا وأرضنا ومقدساتنا وخاصة في مدينة القدس من قبل الاحتلال.

كما اعتبر المصدر، اعتقال الشيخ صلاح، وسيلة لكسر إرادة الشعب الفلسطيني وأهالي مدينة القدس الذين يواجهون العدوان الصهيوني على المدينة المقدسة.

ودعا كافة المنظمات الحقوقية والإنسانية إلى كسر صمتها المُطبق أمام انتهاكات الاحتلال ضد الإنسانية والتحرّك العاجل لفضحها وتقديم مرتكبيها للمحاكم الدولية كمجرمي حرب والإفراج عن الشيخ صلاح وكافة الأسرى.

فيما حذرت حركة حماس، الاحتلال من مغبّة الاعتداء على الشيخ صلاح، محملةً الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياته وسلامته، مؤكدةً  أنَّ اعتقال الشيخ صلاح لن يوقف مسيرة جماهير شعبنا الفلسطيني نحو الزَّحف في يوم النفير للأقصى غداً، ولن يثنيهم عن مقاومة الاحتلال والدفاع عن ثوابتهم ومقدساتهم.

ودعت جماهير الشعب الفلسطيني في القدس وأكناف بيت المقدس إلى الحشد وشدّ الرّحال إلى الأقصى رداً على جرائم الاحتلال المتواصلة ضد أرضنا ومقدساتنا.

انشر عبر