شريط الأخبار

استعدادا لمشاركة محتملة في الهجوم على سورية

حاملة الطائرات الأميركية نيميتز تغير طريقها

08:04 - 02 كانون أول / سبتمبر 2013

وكالات - فلسطين اليوم


قال مسؤولون دفاعيون أميركيون امس الاحد ان حاملة الطائرات الاميركية نيميتز التي تعمل بالطاقة النووية، وسفناً اخرى في مجموعتها القتالية اتجهت غربا صوب البحر الاحمر للمشاركة في دعم هجوم اميركي محدود على سورية.

وقال احد المسؤولين انه لا توجد اوامر محددة لمجموعة نيميتز القتالية التي تضم اربع مدمرات وطرادا بالابحار الى شرق البحر المتوسط في المرحلة الحالية ولكنها تبحر غربا في بحر العرب حتى يمكنها ان تقوم بذلك اذا طلب منها. ولم يعرف على الفور متى ستدخل السفن البحر الاحمر لكنها لم تكن قد وصلت الى هناك حتى مساء امس.

واضاف المسؤول "الامر يتعلق بالاستفادة من العتاد بجعله جاهزا اذا كانت هناك حاجة للاستعانة بقدرات المجموعة القتالية للحاملة ووجودها".

وأجّل الرئيس باراك اوباما السبت الماضي ضربات وشيكة بصواريخ كروز من خمس مدمرات متواجدة قبالة الساحل السوري وقرر السعي للحصول على موافقة الكونغرس في خطوة اوقفت بشكل فعلي اي هجوم لمدة تسعة ايام على الاقل.

ويعطي هذا التأجيل المخططين العسكريين مزيدا من الوقت لاعادة تقييم السفن والاسلحة الاخرى التي سيتم الحفاظ عليها في المنطقة قبل ان يشن الجيش الاميركي ما يصفه مسؤولون دفاعيون بهجوم محدود وعلى اهداف على نطاق ضيق في سورية.

وضاعفت البحرية الاميركية وجودها في شرق البحر المتوسط خلال الاسبوع الاخير مضيفة بشكل فعلي مدمرتين للمدمرات الثلاث المتواجدة في المنطقة بشكل عام. ويقول مسؤولون ان المدمرات الخمس تحمل في المجمل نحو 200 صاروخ توماهوك.

وكانت مجموعة نيميتز متواجدة في المحيط الهندي لدعم العمليات الاميركية في افغانستان لكن كان من المقرر ان تبحر شرقا حول اسيا والعودة الى ميناء ايفريت في واشنطن بعد ان حلت محلها في الايام الاخيرة حاملة الطائرات هاري اس ترومان.

انشر عبر