شريط الأخبار

الحمد الله يتوقع الإفراج عن دفعة أسرى قبل نهاية سبتمبر

07:03 - 01 تشرين أول / سبتمبر 2013

رام الله - فلسطين اليوم

توقع رئيس الحكومة الفلسطينية في الضفة الغربية رامي الحمد الله الأحد الإفراج عن الدفعة الثانية من الأسرى الذين اعتقلوا قبل اتفاق أوسلو قبل نهاية شهر سبتمبر الجاري.

وأكد الحمد الله خلال جولة ميدانية في محافظة سلفيت بالضفة للاطلاع على احتياجات المواطنين والمؤسسات على جهود الحكومة في دعم مناطق "ج"، مشيرا إلى أن عدم وجود أي انفراج في المفاوضات يعيق الاستثمارات الفلسطينية في هذه المناطق، ويعيق مشاريع الحكومة التنموية فيها.

ودعا المجتمع الدولي إلى دعم جهود القيادة الفلسطينية في المفاوضات من أجل الوصول إلى الدولة الفلسطينية على حدود 1967 وعاصمتها "القدس الشرقية".

وذكر الحمد الله أن "الحكومة تعمل على رفع مستوى معيشة المواطن ودعم كافة السبل التي تعزز من صموده على أرضه".

وفي نفس السياق، أعلن الحمد الله أن الحكومة ستصرف رواتب الموظفين خلال اليومين القادمين رغم الأزمة المالية.

ورافق الحمد الله في جولته، وزير الصحة، ووزير الحكم المحلي سائد الكوني، ووزير الزراعة وليد عساف، وأمين عام مجلس الوزراء فواز عقل، ومحافظ سلفيت عصام ابو بكر، وقادة المؤسسة الأمنية في المنطقة، وعدد من الشخصيات الاعتبارية في المحافظة.

وناقش الحمد الله خلال اجتماعه في مقر المحافظة مع رؤساء البلديات وعدد من الشخصيات الاعتبارية في المحافظة، مجموعة من الاحتياجات الفورية.

ووعد بتوفير طبيب باطني لمستشفى الشهيد ياسر عرفات خلال أسبوعين، بالإضافة إلى تجهيز غرفة العناية المكثفة، وزيادة عدد أسرة قسم غسيل الكلى في المشفى، ودراسة إضافة طابق إضافي لمبنى المحافظة لاستخدامه كقاعة مؤتمرات وكمركز ثقافي.

وأضاف الحمد الله أنه سوف يتم العمل على حل مشكلة الصرف الصحي التي يعاني منها وادي المطوي القريب من مستوطنة "ارائيل" الإسرائيلية حيث تعاني المحافظة من مشاكل بيئية نتيجة تصريف المياه العادمة في أراضيها.

وشدد على ضرورة العمل على تطبيق المخطط المكاني في محافظة سلفيت وباقي المحافظات لحفظ الأراضي الزراعية من الاستيطان.

وأوضح أنه سيتم وضع برنامج تنفيذي لمشاريع الزراعة في المحافظة لبدء العمل عليها، بالإضافة العمل على شق الطريق الزراعية. 

انشر عبر